الأربعاء 30 مارس 2022 05:42 م

بحثت وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية للأمن المدني والديمقراطية وحقوق الإنسان، "عزرا زيا"، مع عدد من المسؤولين الإماراتيين، أهمية بناء استجابة دولية قوية لدعم أوكرانيا في أعقاب الحرب الروسية غيرالقانونية وغير المبررة ضدها.

والتقت "زيا" المستشار الرئاسي الإماراتي، "أنور قرقاش"، الثلاثاء، وقالت إنها ناقشت معه "حرب بوتين غير المبررة وغير القانونية ضد أوكرانيا".

وأشارت إلى أن المحادثات مع "قرقاش" تناولت أيضا كيفية سبل تعميق التعاون في مجلس الأمن الدولي، حيث أن الإمارات عضوة حاليا في المجلس حتى العام المقبل.

كما ناقش الجانبان دعم عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن.

وفي السياق التقت "زيا" أيضا مدير إدارة التعاون الأمني الدولي في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية "سالم الزعابي"، وبحث الطرفان الحرب الروسية على أوكرانيا.

وناقشت "زيا" مع "الزعابي" أهمية مساءلة حركة طالبان عن التزامها بتعليم الفتيات، مقدمة الشكر لدولة الإمارات على "دعمها السخي" في المساعدة على عمليات الإجلاء بأمان من أفغانستان.

والتقت "زيا" أيضا وزير العدل الإماراتي، "عبد الله سلطان النعيمي"، وأشارت إلى أن اللقاء تناول مناقشة واسعة النطاق حول النهوض بحقوق المرأة والطفل والأشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن والعاملين، فضلا عن مكافحة الاتجار بالبشر.

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية أن "النعيمي" استقبل "زيا" في مكتبه بديوان عام الوزارة في أبوظبي، بحضور "شون ميرفي" القائم بأعمال السفارة الأميركية في الدولة بالإنابة.

وبحسب الوكالة، فإن "النعيمي" أشاد خلال اللقاء، بعمق العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين والتي كانت قد أثمرت مؤخراً عن توقيع اتفاقية التعاون القضائي في المسائل الجنائية التي تساهم في تعزيز التعاون في مختلف المجالات القانونية والقضائية لا سيما في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، والإتجار بالبشر، وتهريب المخدرات والجريمة المنظمة.

وتأتي محادثات "زيا"، مع مسؤولين إماراتيين، بعد لقاء وزير الخارجية الأمريكي، "أنتوني بلينكن"، مع نظيره الإماراتي، في صحراء النقب، في إطار اجتماع ضم وزراء خارجية إسرائيل ومصر والبحرين والمغرب، كما التقى الوزيران أيضا في الرباط الأربعاء، وذلك بعد أيام من إلغاء "بلينكن" زيارة إلى أبوظبي والرياض، كانت مبرمجة ضمن جولته الإقليمية في المنطقة.

وفي بداية الحرب الروسية على أوكرانيا، امتنعت الإمارات عن التصويت على مشروع قرار أمريكي وألباني في مجلس الأمن يدين الغزو الروسي لأوكرانيا ويطالب موسكو بسحب قواتها، لكن بعد عدة أيام صوتت لصالح قرار يدين الغزو في الأمم المتحدة.

وترفض الإمارات الاستجابة للضغط الأمريكي، بشأن زيادة إنتاجها من النفط لتهدئة الأسعار المرتفعة منذ بداية الحرب الروسية على جارتها أوكرانيا الشهر الماضي.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات