الجمعة 22 أبريل 2022 02:59 م

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على المصلين في المسجد الأقصى، عقب أدائهم صلاة الجمعة الثالثة في رمضان، حيث أصيب العشرات بالاختناق داخل باحات المسجد.

وقالت مصادر وشهود عيان، إن قوات الاحتلال استخدمت طائرات مسيرة لإلقاء قنابل الغاز على الفلسطينيين المرابطين داخل المسجد، ما أدى لحالات اختناقات في صفوف المصلين.

وأصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق، بينهم 9 أطفال، في تجدد المواجهات عقب صلاة الجمعة، داخل باحات المسجد الأقصى المبارك.

وأفاد الهلال الأحمر في القدس، بتسجيل عشرات الإصابات بحالات اختناق، جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع على ساحات المسجد الأقصى.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، أن طائرات قوات الاحتلال المسيرة، ألقت وابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع على المواطنين، ما أدى لإصابة العشرات منهم بالاختناق، معظمهم من النساء والأطفال.

وشهدت الشوارع بالقدس الشرقية، اختناقات بسبب ارتفاع أعداد المصلين، في وقت أغلقت الشرطة الاسرائيلية عددا من الشوارع في محيط البلدة القديمة.

وأدى نحو 150 ألف فلسطيني، صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان، في المسجد الأقصى بالقدس الشرقية، رغم القيود الإسرائيلية.

وقال مدير عام دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس الشيخ "عزام الخطيب"، إن 150 ألف مصل، أدوا صلاة الجمعة اليوم في المسجد الأقصى.

وكان آلاف الفلسطينيين أدوا صلاة فجر الجمعة الثالثة من رمضان في المسجد الأقصى، تلبية للدعوات لدعوات نشطاء مقدسيين، قبل أن تقتحم قوات الاحتلال المسجد وتعتدي على من فيه بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز.

وأدى ذلك إلى عشرات الإصابات بعضها وصفت بالخطيرة، واعتقال أحد الشبان المصابين.

كما أعاقت قوات الاحتلال عمل الطواقم الصحفية في محاولة لمنع تغطية الاعتـداءات المستمرة منذ أكثر من أسبوع.

وهذا اليوم السادس على التوالي، الذي يتم فيه اقتحام الأقصى، لتأمين اقتحامات المستوطنين التي تزايدت منذ بداية عيد الفصح اليهودي، الأحد الماضي.

المصدر | الخليج الجديد