الاثنين 25 أبريل 2022 04:11 م

قالت وكالة الأنباء الكويتية "كونا"، الإثنين، إن ولي عهد البلاد، الشيخ "مشعل الأحمد"، عقد لقاءات مطولة مع وزراء بارزين بحكومة "صباح الخالد" المستقيلة، وذلك بعد ساعات من كلمة لأمير البلاد، الشيخ "نواف الأحمد"، ألمح فيها لاتخاذ قرارات "لحفظ الأمن والاستقرار" إثر تصاعد الأزمة السياسية بعد استقالة الحكومة.

وذكرت الوكالة أن ولي العهد الكويتي التقى في قصر بيان، صباح الإثنين، وزير الداخلية الشيخ "أحمد النواف"، ووزير الدفاع الشيخ "طلال الخالد".

وأوضحت أن الشيخ "مشعل" التقى أيضاً وزير النفط، ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء "محمد عبداللطيف الفارس".

ولم تعط الوكالة تفاصيل إضافية عما حدث في تلك اللقاءات.

والأحد، قال أمير الكويت "نواف الأحمد"، إن "الإصلاح بحاجة لصبر جميل ولا يحدث بين ليلة وضحاها"، مؤكدا أنه لن يتوانى في اتخاذ أي قرار يضمن الأمن والاستقرار، وأنه "لن يتردد في اتخاذ أي قرار يضمن للبلاد أمنها واستقرارها".

وفي 5 أبريل/ نيسان الجاري، قدم رئيس الوزراء "صباح الخالد"، استقالة حكومته لولي العهد، عشية نظر طلب برلماني بسحب الثقة منها، حيث يتطلب استقالتها موافقة أمير البلاد عليها، وهو ما لم يتم لغاية الآن.

ومنذ تلك الاستقالة، يعقد ولي العهد الكويتي لقاءات سياسية رفيعة مع شخصيات من العائلة الحاكمة تولوا مناصب رفيعة في الحكومات الأخيرة، إضافة إلى وزراء بارزين.

والثلاثاء الماضي، أعلن رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي "مرزوق الغانم"، تعليق عقد جلسات المجلس لحين فصل القيادة السياسية في استقالة الحكومة.

وجرى تكليف "الخالد"، بتشكيل الحكومة 4 مرات خلال عامين ونصف العام، وكانت المرة الأولى في نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات