الثلاثاء 26 أبريل 2022 12:37 ص

أجرت إيران تحركات عسكرية واسعة، خلال الأسابيع الماضية في العراق، من ضمنها نقل صواريخ وطائرات مسيرة إلى بغداد.

وكشفت صحيفة "القبس" الكويتية، عن مصادر (لم تسمها)، إن هذه الخطوة تأتي كرد إيراني على "مأزق" المفاوضات النووية، وعدم موافقة الولايات المتحدة على رفع الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية.

وقالت المصادر إن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، عقد أخيراً اجتماعات عديدة، بحضور القائد العام للحرس اللواء "حسين سلامي"، وقائد فيلق القدس العميد "إسماعيل قآني"، وكبير مفاوضي إيران في محادثات فيينا "علي باقري كني".

وأكدت المصادر، أن "كني" نقل خلال الاجتماع، رسالة من الأوروبيين، وصلتهم من الجانب الأمريكي، حول رفض إدارة الرئيس "جو بايدن"، رفع العقوبات المفروضة على "الحرس الثوري" ضمن صفقة إحياء الاتفاق النووي.

ووفق المصادر، فإن المجلس، خصوصاً سكرتيره "علي شمخاني"، أعطى الضوء الأخضر لـ"الحرس الثوري" للتحرك عسكرياً من الأراضي العراقية، للرد على موقف إدارة "بايدن".

وأضافت المصادر أنه بالفعل تم نقل وحدة الصواريخ والطائرات المسيرة التابعة لـ"فيلق القدس"، بينها "شاهد 6"، و"شاهد 129"، وطائرات "أبابيل" و"وعيد" الانتحارية إلى العراق.

وأوضحت المصادر أن المرشد الأعلى "علي خامنئي"، وافق على قرار "الأمن القومي" اتخاذ الإجراءات العسكرية تجاه رفض الولايات المتحدة رفع "الحرس الثوري" من قائمة المنظمات الإرهابية، على أن يكون الرد رسالة من طهران إلى واشنطن، تعكس الغضب من قرارها.

وتهدد هذه الخطوة، القوات والمصالح الأمريكية الموجودة في العراق.

ووفق تقارير إعلامية، ترفض الولايات المتحدة مطالب إيران بإزالة اسم "الحرس الثوري" من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية (FTO) حتى لو عرض ذلك توقيع الصفقة الاتفاق النووي "للخطر".

ويعد تصنيف الحرس الثوري الإيراني واحدا من الملفات القليلة العالقة بالمفاوضات النووية.

ومنذ أبريل/نيسان من عام 2021، تخوض الولايات المتحدة وإيران مفاوضات غير مباشرة لإحياء الاتفاق النووي المبرم خلال عهد الرئيس الأسبق "باراك أوباما" لكن الاتحاد الأوروبي أعلن عن توقف المفاوضات خلال الشهر الماضي.

وتهدف المحادثات التي ترعاها أوروبا في فيينا إلى إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق وإعادة التزام إيران بشروطها مقابل رفع العقوبات.

يذكر أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" أعلنت إدراج "الحرس الثوري" الإيراني، على القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية الأجنبية عام 2019، بعد نحو عام من قراره الانسحاب الأحادي من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى الكبرى عام 2015.

المصدر | الخليج الجديد