الخميس 5 مايو 2022 12:37 م

قام علماء في جامعة "كوروليوف" في سامارا الروسية بتطوير الطائرات المسيرة الروسية لتستطيع تحمل المناخ الحار، الأمر الذي سيسمح مستقبلا بزيادة توريداتها إلى دول منطقة الشرق الأوسط بما فيها السعودية والإمارات.

ونقل موقع "روسيا اليوم" عن الأستاذ في قسم المحركات الحرارية بالجامعة، "دميتري أوغلانوف"، قوله إن "علماء الجامعة طوّروا بالتعاون مع زملائهم في شركة AURA للمبتكرات دورة التبريد في المسيّرات الروسية المخصصة للعمل في ظروف المناخ الحار".

وأضاف "أوغلانوف" أن "شركة AURA تقوم بتصنيع المروحيات المسيّرة وتوردها إلى بلدان أخرى، بما فيها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات".

وأجرى العلماء دراسات رقمية ساعدتهم في اختيار أمثل مواصفات المروحة ودورة التبريد التي تضمن العمل المستقر للمحرك في ظروف درجة حركة البيئة التي تصل 60 درجة مئوية فوق الصفر، بحسب المصدر نفسه.

يشار إلى أن درجة الحرارة في بلدان الشرق الأوسط تقترب صيفا من 50 درجة مئوية فوق الصفر، ما يشكل ضغطا إضافيا على المعدات والأجهزة، لذلك اتخذ قرارا بتطوير دورة التبريد فيها.

وأجرى العلماء دراسة تحليلية رامية إلى تحديد أمثل القيم لطول المروحة وعرضها وأفضل زاوية لوضع شفراتها، ما سمح بزيادة معامل كفاءة الشفرات ورفع قدرة المحرك.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات