الجمعة 13 مايو 2022 09:42 م

بايع حاكم دبي الشيخ "محمد بن راشد آل مكتوم"، الجمعة، حاكم أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد آل نهيان"، رئيسا للإمارات، خلفا لأخيه الرئيس الراحل الشيخ "خليفة بن زايد".

جاء ذلك في قصيدة شعرية، نشرها "بن راشد"، على حسابه بموقع "تويتر"، نعى فيها الشيخ "خليفة"، واعتبر أخاه "محمد" نعم الخلف.

ونشر "بن راشد"، صورة تجمعه بـ"بن زايد"، داعيا للشيخ "خليفة" بـ"جنة الخلد".

وكتب "بن راشد" في قصيدته: (أنعي إلى الشَّعبْ منْ بإسمهْ يعيشْ الشَّعبْ.. وأنـعـي إلــى الـكـونْ عـضـدي ريِّــسْ الـدولِهْ).. (خـلـيفهْ الـلِّـي مـثِـلْ مــايْ الـسَّحابْ الـعَذبْ.. وريـــــثْ عــــرشْ الــعــلا يــمـنـاهْ مــبـذولِـهْ).. (فـي جـنَّةْ الـخلدْ لا فـي الشرقْ لا في الغَربْ.. مـشـبـهٍ لـــكْ مـــعْ إصــعـودِهْ ومـــعْ إنــزولِـهْ).. (حـمـلتْ عـنَّـا الـعـنا ويــا مــا حـمَلتْ الـصَّعبْ.. والــيـومْ نـفـسِـكْ إلـــى الـجَـنَّـاتْ مـحـمـولِهْ).. (يــــاربْ شــعـبِـهْ رضــــا عــنِّـهْ فــكـنْ يـــارَبْ.. راضــــي عــلـيـهْ وبــرحـمَـهْ مــنـكْ مـبـذولِـهْ).. (إجــعــلْ خـلـيـفـهْ بــجـنَّـاتْ الـنِّـعـيمْ وصِـــبْ.. عــلـيـهْ مــــنْ مَــغـفِـرَهْ بـالـعـفـوْ مـشـمـولِهْ)".

وختم "بن راشد" قصيدته بمبايعة للشيخ "محمد بن زايد"، قائلا: (وصبّر محمد ونور له يارب الدرب.. نعم الخلف للسلف ريّس على الدولِة) .. (لي له نبايع على الطاعة بصدق وحب.. وطاعة ولي الأمر بالحق مكفولة)".

مع إعلان وفاة الشيخ "خليفة"، ينص الدستور الإماراتي على دعوة المجلس الأعلى للاتحاد، في مدة أقصاها شهر للاجتماع، لانتخاب رئيس جديد.

وحتى عقد الاجتماع، وحسب الدستور الإماراتي، فإنه عند خلو منصب الرئيس "لأي سبب من الأسباب"، تنتقل صلاحية رئيس الدولة لنائبه، ما يعني أن حاكم دبي الشيخ "محمد بن راشد آل مكتوم"، سيتولى إدارة شؤون البلاد خلال الفترة الانتقالية.

وينتخب المجلس الأعلى للاتحاد، من بين أعضائه رئيسا لدولة الإمارات، لمدة 5 سنوات، وفقا للتقويم الميلادي، ويجوز إعادة انتخابه لذات المنصب.

وحسب المادة (46) من دستور الإمارات، فإن المجلس الأعلى للاتحاد هو السلطة العليا في الدولة، حيث يتكون المجلس من حكام الإمارات السبع وهي أبوظبي (حيث تقع مدينة أبوظبي عاصمة البلاد)، ودبي، والشارقة، وعجمان، وأم القيوين، ورأس الخيمة، والفجيرة.

ومنذ تأسيس الإمارات في 2 ديسمبر/كانون الأول 1972، لم يترأس الإمارات سوى حكام إمارة أبوظبي عاصمة الاتحاد، بينما كان نواب الرئيس هم حكام إمارة دبي.

ووفقا لنظام الحكم في إمارة أبوظبي، فإن ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد" (61 عاما)، الذي طالما أشارت وسائل إعلام غربية بأنه الحاكم الفعلي للإمارات، سيتولى منصب حاكم إمارة أبوظبي، ما يعني أنه سيكون عضوا في المجلس الأعلى للاتحاد، ويمهد الطريق لأن يصبح رئيسا للدولة حال انتخابه.

ويرجح مراقبون، وفقا للأعراف الدستورية السائدة في الدولة، أن يكون الشيخ "محمد بن زايد"، رئيسا للدولة، بعد انتخابه من قبل المجلس الأعلى للاتحاد.

وسيكون "محمد بن زايد" الرئيس الثالث للإمارات بعد والده الشيخ "زايد آل نهيان" (1971-2004)، وشقيقه الشيخ "خليفة" (2004-2022).

ويوصف الشيخ "محمد بن زايد"، الأخ غير الشقيق للشيخ "خليفة"، بأنه "قائد مرحلة التمكين" الذي جاء بعد المؤسس، حيث "استمر في التمكين والتطوير والتقدم مما جعل الإمارات دولة رائدة ومتقدمة على كافة الأصعدة وفي جميع المجالات".

كما يتولى الشيخ "محمد بن زايد" الكثير من المناصب السياسية والتشريعية والاقتصادية، فضل عنه كونه نائبا للقائد العام للقوات المسلحة في الإمارات.

المصدر | الخليج الجديد