السبت 14 مايو 2022 08:23 ص

تجنب الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، إدانة الاعتداء الإسرائيلي على جنازة صحفية الجزيرة "شيرين أبوعاقلة"، في مدينة القدس المحتلة.

ورفض "بايدن"، الجمعة، الرد على سؤال عما إذا سيقوم بإدانة قيام القوات الإسرائيلية بالتعدي وضرب المشاركين في جنازة "شيرين"، وقال: "لا أعرف التفاصيل الكاملة لما حدث (خلال مراسم جنازة شيرين أبوعاقلة).. لكني أعلم أنه يجب فتح تحقيق في الأمر".

جاءت تصريحات "بايدن"، بعد ساعات من تأكيد متحدثة البيت الأبيض "جين ساكي"، أن الإدارة الأمريكية "منزعجة بشدة" إزاء مشاهد العنف المرتكب من قبل القوات الإسرائيلية خلال جنازة الصحفية "شيرين أبوعاقلة".

وأدانت "ساكي"، ما وصفته بأنها مقاطع مصورة "مزعجة للغاية لشرطة إسرائيلية تحمل هراوات وتقتحم جنازة مراسلة قناة الجزيرة (المواطنة) الأمريكية شيرين أبوعاقلة".

وأضافت: "نأسف لاقتحام ما كان ينبغي أن يكون مسيرة سلمية. لقد طالبنا باحترام موكب الجنازة والمشيعين والأسرة في هذا الوقت الحساس".

ولاحقا، قال وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، إن بلاده "منزعجة للغاية لرؤية صور الشرطة الإسرائيلية وهي تتدخل عنوة في جنازة الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبوعاقلة الجمعة".

ووفقا لبيان لوزارة الخارجية الأمريكية، ذكر "بلينكن" أن "كل عائلة تستحق أن تدفن أحباءها بطريقة كريمة ودون عوائق".

وأضاف أن بلاده "تظل على اتصال وثيق مع نظرائنا الفلسطينيين والإسرائيليين بشأن شيرين أبوعاقلة وتدعو الجميع للحفاظ على الهدوء، وتجنب أي أعمال يمكن أن تزيد من تصعيد التوترات".

من جانبها، غردت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة "ليندا توماس جرينفيلد"، بالقول: "حزينة بشدة إزاء الصور التي ظهرت خلال تشييع جنازة شيرين أبوعاقلة".

بدوره اعتبر السيناتور الديمقراطي "كريس ميرفي" أن ما حدث خلال تشييع جثمان "شيرين أبوعاقلة"، "غير مقبول".

وقال "ميرفي": "لم أسمع أي توضيح ذي مصداقية عن سبب اللجوء إلى هذا المستوى من القوة ضد المشيعين".

واقتحمت الشرطة الاسرائيلية حرم مستشفى القديس يوسف في القدس الشرقية المحتلة، وفرقت حشدا كان يرفع أعلاما فلسطينية لدى إخراج جثمان الصحفية من المستشفى.

وأظهرت مشاهد نقلتها قنوات التلفزة المحلية، جثمان "شيرين" يكاد يسقط أرضا، فيما كان شرطيون إسرائيليون يفرقون الحشد.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن 33 شخصا أصيبوا خلال الجنازة نقل 6 منهم إلى المستشفى، فيما أوردت الشرطة الإسرائيلية أنها اعتقلت 6 أشخاص.

وأصيبت "شيرين" برصاصة في رأسها خلال تغطيتها لاجتياح الجيش الإسرائيلي لمخيم جنين في الضفة الغربية، التي تحتلها إسرائيل منذ أكثر من 50 عاما.

وكانت ترتدي خوذة وسترة واقيتين من الرصاص كتب عليها كلمة "صحافة"، وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، وأكد شهود عيان أنها قتلت بنيران إسرائيلية، وهو الأمر الذي اقتربت منه تحقيقات أولية أجراها جيش الاحتلال الإسرائيلي ونقلتها وسائل إعلام عبرية ودولية.

المصدر | الخليج الجديد