الأربعاء 18 مايو 2022 11:44 ص

أعلنت الحكومة الأفغانية، الأربعاء، التوصل لاتفاق على وقف لإطلاق النار بين الحكومة الباكستانية وحركة "طالبان باكستان" في مباحثات بمدينة كابل.

وأكد أن "ذبيح الله مجاهد"، المتحدث باسم حركة طالبان الأفغانية، التي تسيطر على الحكومة، في بيان، أن المباحثات التي تقوم "الإمارة الإسلامية لأفغانستان" بالوساطة فيها في العاصمة كابل أحرزت "تقدما كبيرا"، مشيرا إلى اتفاق وشيك على تطبيق وقف إطلاق نار مؤقت.

جاء ذلك بعدما أعلن الجيش الباكستاني مقتل قياديين محليين بحركة "طالبان- باكستان" خلال تبادل لإطلاق النار مع القوات، التي ردت على تكثيف الحركة حملتها العنيفة خلال الأشهر الماضية.

وأوضح الجيش أن المسلحين "قتلا في شمال وزيرستان بإقليم خيبر بختونخوا، المتاخم للحدود الأفغانية".

وكان رئيس وزراء باكستان السابق "عمران خان"، قد أعلن في وقت سابق، أن الحوار هو السبيل الوحيد للمصالحة مع "طالبان باكستان"، معلناً إجراء محادثات مع الحركة في بلاده للمصالحة وإلقاء السلاح.

وقال "خان" خلال مقابلة تليفزيونية مع "تي آر تي وورلد" في إسلام آباد: "أعتقد أن بعض جماعات طالبان الباكستانية يريدون بالفعل التحدث إلى حكومتنا من أجل السلام، والمصالحة".

ونشأت "طالبان باكستان" عام 2007، وهي جماعة منفصلة عن "طالبان" في أفغانستان المجاورة، التي استولت على السلطة هناك في أغسطس/آب الماضي، لكن التنظيمين تعاونا في مكافحة القوات الغربية.

وشجعت سيطرة "طالبان" الأفغانية على الحكم في كابل حركة "طالبان باكستان" على تصعيد هجماتها ضد القوات الباكستانية، ما أثار مخاوف من تجميع المسلحين صفوفهم في إقليم خيبر باختونخوا.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات