الجمعة 20 مايو 2022 12:06 ص

تم الإبلاغ خلال الأسابيع الأخيرة، عن عدد لافت من حالات الإصابة بـ"جدري القرود"، في كل من بريطانيا والبرتغال وإسبانيا والولايات المتحدة.

وتثير حالات تفشي هذا المرض الفيروسي، الذي تم اكتشافه لأول مرة في القرود، الكثير من القلق في تلك البلدان خصوصا، وأنها تأتي مباشرة بعد وباء "كورونا" الذي أنهك العالم بأسره.

ومعروف أن "جدري القرود"، يحدث غالبًا في غرب ووسط أفريقيا، ولا ينتشر إلا في بعض الأحيان في أماكن أخرى.

و"جدرى القرود"، هو فيروس يسبب عدة أعراض، بينها الحمى وكذلك الطفح الجلدي.

وعادة ما يكون المرض خفيفًا، على الرغم من وجود سلالتين رئيسيتين منه تتباينان في الخطورة، وهما سلالة الكونجو، وهي أكثر شدة، مع نسبة وفيات تصل إلى 10%، وسلالة غرب أفريقيا، التي لديها معدل وفيات لا يتعدى حوالي 1% من الحالات.

وتم الإبلاغ عن حالات من هذه السلالة في المملكة المتحدة.

أستاذ الصحة العامة الدولية في كلية لندن للصحة والطب "جيمي ويتوورث"، قال بالخصوص: "تاريخيًا، كان هناك عدد قليل جدًا من الحالات التي تم تصديرها.. لقد حدث ذلك ثماني مرات فقط في الماضي قبل هذا العام".

وسجلت البرتغال 5 حالات مؤكدة، فيما تختبر إسبانيا 23 حالة محتملة، بينما لم يبلغ أي من البلدين عن حالات من قبل.

كما أبلغت الولايات المتحدة عن حالة واحدة.

وينتشر الفيروس من خلال الاتصال ببعض الحيوانات أو بشكل أقل شيوعًا بين البشر.

وتم اكتشافه لأول مرة في القرود في عام 1958، ومن هنا جاء اسمه، إلا أن القوارض الآن تعتبر المضيف الحيواني الرئيسي المحتمل لهذا الفيروس.

ويحيّر الانتقال السريع للمرض الخبراء، لأن عددًا من الحالات في المملكة المتحدة (9 حالات اعتبارًا من 18 مايو/أيار) لم تكن لها صلة معروفة ببعضها البعض.

وكانت الحالة الأولى التي تم الإبلاغ عنها في 6 مايو/أيار، فقط قد سافرت مؤخرًا إلى نيجيريا.

وعلى هذا النحو، حذر الخبراء من انتقال أوسع إذا لم يتم الإبلاغ عن الحالات.

وأبرز تنبيهٌ أصدرته وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة، أن الحالات الأخيرة كانت في الغالب بين الرجال الذين عرّفوا بأنفسهم على أنهم مثليين أو ثنائيي الجنس أو رجال يمارسون الجنس مع رجال، ونصح هذه المجموعات بتوخي الحذر.

وقالت منظمة الصحة العالمية هذا الأسبوع، إن العلماء يجرون الآن التسلسل الجيني لمعرفة ما إذا كانت الفيروسات مرتبطة ببعضها.

أحد السيناريوهات المحتملة وراء الارتفاع في عدد الحالات، هو زيادة السفر بعدما تم رفع القيود المرتبطة بوباء "كورونا".

وقال "ويتوورث" في الصدد: "نظريتي العملية هي أن هناك الكثير من الأمراض في غرب ووسط أفريقيا، وقد تم استئناف السفر، ولهذا السبب نرى المزيد من الحالات".

ويضع جدري القرود علماء الفيروسات في حالة تأهب لأنه ينتمي إلى عائلة الجدري سريعة الانتشار، على الرغم من أنه يسبب مرضًا أقل خطورة.

وتم القضاء على الجدري عن طريق التطعيم في عام 1980، ومنذ ذلك الحين تم التخلص التدريجي من اللقاح.

وأدى إنهاء حملات التطعيم إلى قفزة في حالات الإصابة بجدري القرود في المناطق التي يتوطن فيها المرض، وفقًا لما ذكرته "آن ريموين"، أستاذة علم الأوبئة في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس في كاليفورنيا.

وقالت إن التحقيق العاجل في الحالات الجديدة مهم لأنه "يمكن أن يشير إلى وسيلة جديدة لانتشار الفيروس أو تغييره، لكن هذا كله لم يتحدد".

وبينما حث الخبراء الناس على عدم الذعر، قال "ويتوورث": "لن يتسبب هذا في انتشار وباء على مستوى البلاد مثلما فعل كورونا، لكن يجب أن نأخذ الأمر على محمل الجد".

المصدر | رويترز