الجمعة 20 مايو 2022 07:00 م

أعلن الإليزيه أن اتصالا هاتفيا جرى، الجمعة، بين الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" وولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان، بحثا خلاله تداعيات حرب أوكرانيا على أسواق الطاقة.

وأضافت الرئاسة الفرنسية أن "ماكرون" و"بن سلمان" ناقشا سبل تهدئة التوترات في المنطقة، وبحثا تعزيز الشراكة بين فرنسا والسعودية.

وتركز الحديث أيضًا على الحرب في أوكرانيا وآثارها المزعزعة للاستقرار على نطاق عالمي، وعلى وجه الخصوص، نوقشت الاختلالات التي نتجت عنها في أسواق الطاقة، والإجراءات الممكنة لضمان الإمداد للجميع واحتواء الارتفاع في الأسعار العالمية.

وجاء في البيان الرئاسي الفرنسي: "هنأ ولي العهد رئيس الجمهورية على إعادة انتخابه، وتحدثا عن الأزمات الإقليمية. وشدد رئيس الجمهورية على ضرورة مواصلة الجهود للحد من التوترات في المنطقة في سياق متابعة نتائج مؤتمر بغداد الذي ضم العام الماضي كل اللاعبين في المنطقة".

كما بحث الرئيس الفرنسي وولي عهد المملكة العربية السعودية، الأوضاع في لبنان بعد الانتخابات التشريعية.

وأكدا مجدداً على الحاجة إلى تنفيذ الإصلاحات الهيكلية اللازمة لتعافي هذا البلد، والتي يتوقعها اللبنانيون والمجتمع الدولي. وجددا تأكيد رغبتهما في مواصلة التنسيق لدعم الشعب اللبناني.

وأعلنت المملكة العربية السعودية في شهر أبريل/نيسان الماضي عودة سفيرها إلى بيروت، بعد أكثر من 5 أشهر من استدعائه إلى الرياض، في أعقاب أزمة دبلوماسية بين لبنان والعديد من دول الخليج.

وخسرت جماعة "حزب الله" أغلبيتها الائتلافية البرلمانية في انتخابات أسفرت عن مكاسب كبيرة لخصومها، حسبما أظهرت النتائج النهائية، يوم الثلاثاء الماضي.

وتنافست في الانتخابات التشريعية 103 قوائم انتخابية تضم 718 مرشحا موزعين على 15 دائرة انتخابية، لاختيار 128 نائبا في البرلمان.

وجدد ولي العهد والرئيس الفرنسي، حرصهما على تعزيز التعاون والشراكة بين البلدين.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات