الثلاثاء 24 مايو 2022 04:32 م

قال وزير الطيران والنقل الأفغاني بالوكالة "حميدالله آخوند زاده"، إن هناك مفاوضات جارية مع قطر وتركيا لتنظيم مطار كابل الدولي وإدارته، مضيفا أن حكومته تأمل جلب الاستثمارات إلى المطار ومطارات أفغانية أخرى.

وأضاف الوزير الأفغاني: "جدّدنا العقد مع شركة إماراتية، وهي تقدم الخدمات على الأرض فقط، ولم نتطرق إلى مسألة تنظيم مطار كابل الدولي وإدارته في هذه المفاوضات".

وهناك توافق بين حركة "طالبان" وقطر على تأمين مطار كابل، وإعادة خدماته بشكل عادي، لكن هناك شركة إماراتية تتولى خدمات المطار؛ حيث يوجد مسلحون إماراتيون لتأمينه، دون آلية واضحة للمستقبل ولا لدور قطر في تأمين المطار.

وكان نائب رئيس الوزراء الأفغاني بالإنابة في حكومة "طالبان"، الملا "عبدالغني برادر"، قال، في وقت سابق، الثلاثاء، إن الحكومة ستوقع اتفاقا مع الإمارات لتقاسم المسؤولية عن تشغيل المطارات في أفغانستان.

وظهر تنافس بارز بين الإمارات وقطر في أفغانستان عقب سيطرة "طالبان" بشكل ملحوظ في تأمين مطار كابل.

يذكر أن قطر وتركيا أرسلتا فرقا فنية مؤقتة للمساعدة في عمليات التشغيل والتأمين لمطار كابل، بعد أن استولت "طالبان" على السلطة في أفغانستان في أغسطس/آب الماضي، عقب انسحاب القوات الأجنبية وانهيار القوات الأفغانية السريع.

وفي أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، عُقدت مفاوضات بين وفود قطرية وتركية بشأن تشغيل مطار كابل، تكلّلت بتوقيع مذكرة تفاهم بين شركتين من تركيا وقطر لهذا الغرض على أساس "الشراكة المتكافئة".

لكن في نهاية أبريل/نيسان الماضي، أفاد مسؤولون بأن المفاوضات بين "طالبان" وقطر وتركيا لتشغيل المطارات الأفغانية الخمسة، وبينها مطار العاصمة كابل، وصلت إلى طريق مسدود في ظل إصرار الحركة على أن يراقب مقاتلوها المنشآت.

ويكتسب مطار "حامد كرزاي الدولي" في كابل، أهمية لكونه الرابط الجوي الرئيسي لأفغانستان مع العالم، ويعدّ الممر الأساسي للمساعدات الإنسانية التي يحتاج إليها الشعب الأفغاني.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات