الخميس 26 مايو 2022 08:05 م

يبدو أن نادي ميلان ولاعبيه ضحوا بالكثير على مدار الموسم الحالي 2021-2022، من أجل استعادة لقب الدوري الإيطالي.

وانتزع ميلان لقب الدوري للمرة 19 في تاريخه، والأولى بعد غياب دام 11 عامًا.

ولعب السويدي "زلاتان إبراهيموفيتش"، دورا بارزا على الصعيد المعنوي والفني في مسيرة تتويج الروسونيري باللقب.

وكشف "زلاتان" عن تضحيات شخصية، لخصها في إحصائية مثيرة برسالة عبر حسابه الرسمي على موقع فيسبوك.

وكتب النجم السويدي في رسالته "لعبت بدون الرباط الصليبي الأمامي في ركبتي اليسرى خلال آخر 6 أشهر. عانيت من تورم في الركبة طوال هذه الفترة، شاركت في المران الجماعي 10 مرات فقط، وأخذت أكثر من 20 حقنة، وتناولت مسكنات للألم كل يوم. كنت بالكاد أنام من شدة الألم".

 وتابع:"لقد حولت شيئا مستحيلا لآخر ممكن. كان لديّ هدف واحد فقط، وهو أن أجعل زملائي في الفريق والمدربين أبطالا لإيطاليا، لأنني وعدتهم بذلك".

وأتم قائد ميلان رسالته مداعبا جماهيره "اليوم لديّ لقب جديد، وأيضا إصابة جديدة بالرباط الصليبي".

يذكر أنه خلال مسيرة تتويج ميلان باللقب، شارك "إبراهيموفيتش" في 23 مباراة بالدوري الإيطالي، وسجل خلالها 8 أهداف.

ووسط احتفالات التتويج أعلن ميلان يوم الأربعاء، خضوع "زلاتان" لعملية جراحية في الركبة، وغيابه لمدة 8 أشهر.

المصدر | الخليج الجديد