الجمعة 27 مايو 2022 11:30 ص

هددت الحكومة اليمنية الشرعية، بالانسحاب من المفاوضات مع جماعة "أنصار الله" (الحوثيون)، المنعقدة في الأردن؛ بسبب رفض الجماعة فتح طرق محافظة تعز.

وبدأت المفاوضات بين الجانبين الأربعاء، حول فتح الطرق في مدينة تعز (جنوب غربي اليمن)، تنفيذاً لبنود الهدنة الأممية التي تقترب من نهاية موعدها المحدد بشهرين في 2 يونيو/حزيران المقبل.

وقال رئيس اللجنة الحكومية المشاركة في المفاوضات "عبدالكريم شيبان"، إنه إذا لم يستجب الحوثيون لفتح الطرقات التي تربط تعز ببقية المحافظات، فستضطر إلى التوقف عن الحوار.

وأوضح في تصريحات صحفية، أن الحوثيين "لم يستجيبوا للتصور الذي قدمته اللجنة بفتح جميع الطرقات في تعز، واقترحوا عوضاً عن ذلك، فتح ممر جبلي قديم".

وأكد أن هناك تعنتاً واضحاً من قبل وفد الحوثيين، ومماطلة وعدم جدية وعدم استجابة لرفع المعاناة عن أبناء تعز.

إلى ذلك، أوضحت اللجنة في بيان أنها قدمت تصورا للطرقات والخطوط المراد فتحها، إلا أن الحوثيين لم يستجيبوا للمقترح، بعد يومين من النقاشات الشاقة ومحاولة إقناعهم بكافة الوسائل المنطقية والموضوعية.

وأوضحت أن كل ما اقترحوه عبارة عن ممر جبلي قديم، كان معدّاً لمرور الحمير والجمال، ولا يمكن أن تمر فيه سيارة، نتيجة ضيقه ووعورته وطوله.

وتعد هذه المشاورات امتداداً لبنود الهدنة الأممية في اليمن التي أعلنت في 2 إبريل/نيسان الماضي لمدة شهرين قابلة للتمديد، حيث أعلن فيها وقف إطلاق النار الشامل في جميع الجبهات، والسماح بدخول سفن المشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة، وانطلاق رحلتين أسبوعيا من مطار صنعاء، وفتح الطرق إلى مدينة تعز.

المصدر | الخليج الجديد