الجمعة 27 مايو 2022 07:02 م

رفضت حركة "طالبان" الأفغانية، دعوة أطلقها مجلس الأمن الدولي، إلى إلغاء القيود المفروضة على المرأة الأفغانية.

وقالت وزارة الخارجية في حكومة طالبان، في بيان لها الجمعة، إنّ المخاوف التي أعرب عنها المجتمع الدولي، بشأن هذه القضايا التي تعني النساء في أفغانستان "بلا أساس".

ولفت البيان إلى أنّ مخاوف مجلس الأمن "غير واقعية" و"بلا أساس"، مؤكدة "التزامها" بضمان حقوق المرأة الأفغانية.

وأضافت: "بما أنّ الشعب الأفغاني مسلم بغالبيته، ترى الحكومة الأفغانية أنّ التقيّد بالحجاب الإسلامي منسجم مع القيم الدينية والثقافية للمجتمع وتطلعات غالبية النساء الأفغانيات".

والثلاثاء، تبنى أعضاء مجلس الأمن بالإجماع، دعوة مجلس الأمن لـ"طالبان" إلى "التراجع الفوري عن السياسات والممارسات التي تقيّد حالياً حقوق الإنسان والحريات الأساسية للنساء والفتيات الأفغانيات".

وأشار بيان المجلس الذي يضمّ 15 عضواً إلى "فرض قيود تحدّ من الوصول إلى التعليم والتوظيف وحرية التنقل والمشاركة الكاملة والمتساوية والهادفة للمرأة في الحياة العامة".

ودعا مجلس الأمن سلطة "طالبان"، خصوصاً، إلى إعادة فتح المدارس لجميع الفتيات، معرباً عن "قلقه العميق" إزاء إلزام النساء بالبرقع وتغطية وجوههنّ في الأماكن العامة وفي وسائل الإعلام.

في أوائل مايو/أيار الجاري، أصدر المرشد الأعلى لأفغانستان وزعيم طالبان الملا "هبة الله أخوند زاده"، قراراً يقضي بضرورة التزام النساء بالبرقع في الأماكن العامة.

وأدان المقرر الخاص للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في أفغانستان "ريتشارد بينيت"، القيود المفروضة على النساء الأفغانيات، مشدّداً على أنّها "نمط قائم على الفصل التام بين الجنسَين، وتهدف إلى جعل المرأة غير مرئية في المجتمع".

المصدر | الخليج الجديد