السبت 28 مايو 2022 01:00 م

كشف وزير الخارجية العُماني "بدر البوسعيدي"، أن بلاده لن تدخل في علاقات اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل، مطالباً بتسوية عادلة للقضية الفلسطينية.

وقال الوزير العماني في تصريحات لصحيفة "لوفيجارو" الفرنسية، السبت، إن بلاده "أول دولة خليجية تدعم السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ اتفاقية كامب ديفيد عام 1979".

وأكد أن مسقط لن تنضم إلى "اتفاقيات إبراهيم"؛ "لأنها تفضل المبادرات التي تدعم الشعب الفلسطيني".

ورأى أن أي نجاح لـ"اتفاقيات إبراهام يجب أن يحقق تسوية نهائية ودائمة وعادلة للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين".

وفي أكتوبر/تشرين الأول من 2018، قام رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق "بنيامين نتنياهو"، بزيارة رسمية لمسقط التقى خلالها بالسلطان الراحل "قابوس بن سعيد"، في زيارة هي الأولى لمسؤول إسرائيلي رفيع منذ العام 1996.

وأعلنت الإمارات والبحرين تطبيع العلاقات مع إسرائيل العام الماضي، وأصبحتا ثالث ورابع الدول العربية التي تفعل ذلك. كما أعلن المغرب والسودان بعد ذلك أيضا عن تطبيع العلاقات مع الدولة العبرية.

المصدر | الخليج الجديد