الاثنين 30 مايو 2022 07:30 ص

تحت وسم "البحرين ترفض التطبيع"، عبر مواطنون من المملكة الخليجية عن غضبهم جراء احتفال سفارة تل أبيب في المنامة بذكرى ما تسميه بـ"استقلال إسرائيل" (النكبة الفلسطينية)، وذلك لأول مرة.

وشن بحرينيون هجوما على سلطات بلادهم، معربين عن رفضهم لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، والسماح بمثل هذه الاحتفاليات داخل المملكة.

والجمعة، نشر الحساب الموثق لسفارة إسرائيل في البحرين، عبر موقع "تويتر"، صورا من الحفل الذي أقيم في أحد فنادق المنامة، وعلّق بالقول: "لأول مرة أقامت السفارة الإسرائيلية في المنامة مساء اليوم (الخميس) حفل تقليدي بمناسبة الذكرى الـ74 لاستقلال دولة إسرائيل".

وحضر الحفل، حسب السفارة، أكثر من 300 ضيف، يمثلون جميع فروع الحكومة والقطاعات الخاصة في البحرين.

وفي 30 سبتمبر/أيلول الماضي، افتتحت إسرائيل، سفارتها في العاصمة البحرين المنامة، رسميًا، بحضور وزير خارجية تل أبيب "يائير لابيد" ووزير خارجية البحرين "عبداللطيف الزياني".

يشار إلى أن البحرين وقّعت في 15 سبتمبر/أيلول 2020 في البيت الأبيض، على اتفاق سلام مع إسرائيل، برعاية الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب".

ورغم أن أقل من 20% فقط من البحرينيين يدعمون تطبيع العلاقات مع إسرائيل، حسب استطلاع رأي قناة (ILTV) الإخبارية الإسرائيلية، فإن الحكومة البحرينية أقدمت على حرق المراحل وتطبيع علاقتها السياسية والدبلوماسية والتجارية والثقافية مع إسرائيل.

وتنظر البحرين إلى إسرائيل كونها لاعبا مهما يجب على المنامة الاقتراب منه.

فضلاً عن ذلك، سيعزز تطبيع المملكة الخليجية للعلاقات مع إسرائيل وتواصلها مع المنظمات اليهودية في أمريكا الشمالية سمعة نظام المنامة لدى صناع القرار في العاصمة الأمريكية واشنطن.

المصدر | الخليج الجديد