الخميس 9 يونيو 2022 06:45 م

أعلنت الحكومة السعودية، الخميس، تقديم 30 مليون دولار لدعم الصندوق الائتماني الإنساني لأفغانستان، الذي يعمل تحت مظلة البنك الإسلامي للتنمية، بالتنسيق مع منظمة التعاون الإسلامي.

وتأتي المنحة السعودية استكمالاً لجهود المملكة الرامية لتخفيف معاناة الأفغان والحد من مخاطر تدهور الوضع الإنساني في البلد الذي يقف على حافة الانهيار الاقتصادي.

وتعاني أفغانستان أزمة اقتصادية طاحنة بسبب رفض رفع القيود المفروضة عليها من قبل المجتمع الدولي منذ سيطرة حركة طالبان على الحكم في أغسطس من العام الماضي.

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية فإن المملكة "تخشى من أن يؤثر تدهور الوضع الاقتصادي على أمن واستقرار المنطقة".

وتأتي المنحة المقدمة من مركز "الملك سلمان للإغاثة" استمراراً لما قدمته المملكة خلال الفترة الأخيرة للشعب الأفغاني من جسور إغاثية جوية وبرية.

وخلال العقود الماضية، دعمت المملكة العمل الإنساني في أفغانستان عبر مشاريع طالت قطاعات التعليم والصحة والأمن الغذائي والمياه، وهي مشاريع بلغت كلفتها أكثر من مليار ريال (270 مليون دولار) بحسب البيانات السعودية.

ويعيش الشعب الأفغاني على وقع حالة اقتصادية متردية فيما دعت الحكومة القطرية مراراً المجتمع الدولي إلى إيجاد مقاربة تضمن عدم انزلاق البلد إلى الفوضى مجدداً.

والشهر الماضي، قال وزير الخارجية القطري الشيخ "محمد بن عبد الرحمن آل ثاني"، خلال منتدى "دافوس" الاقتصادي، إن مقاطعة أفغانستان ليست حلاً، وحذر من أن المواطن العادي سيلجأ إلى العنف إذا تمكن منه اليأس وغلبه الإحباط.

وطالبت قطر مراراً بفصل العمل الإنساني عن المواقف السياسية من البلد الذي يحاول إنهاء أكثر من 4 عقود متواصلة من الحرب.


 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات