الخميس 23 يونيو 2022 06:12 ص

وصل وزير الخارجية الروسي "سيرجي لافروف"، إلى إيران، مساء الأربعاء، لبحث مفاوضات اتفاق النووي، وفق ما أكده التلفزيون الرسمي الإيراني.

وتأتي الزيارة وسط تعثر المفاوضات بين القوى العالمية وطهران لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015،

ونشرت وزارة الخارجية الروسية مقطعا من تصريحات "لافروف" في بداية اجتماعه مع الرئيس الإيراني "إبراهيم رئيسي"، قال فيه إن موسكو تتكيف مع ما وصفه بالسياسات العدوانية للغرب.

وقال "لافروف": "في جميع البلدان التي تعاني من التأثير السلبي للنهج الأناني الذي تنتهجه الولايات المتحدة والدول التي تدور في فلكها، تبرز حاجة موضوعية لإعادة تشكيل علاقاتها الاقتصادية حتى تستطيع تفادي الاعتماد على أهواء وتقلبات شركائنا الغربيين".

وقالت موسكو الشهر الماضي، إن روسيا وإيران، الخاضعتين لعقوبات غربية ولديهما بعض أكبر احتياطيات النفط والغاز في العالم، بحثتا مبادلة إمدادات النفط والغاز، وكذلك إنشاء مركز لوجستي.

وذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أنه "سيتم خلال زيارة لافروف مناقشة الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، وتعزيز التعاون الثنائي والتعاون في مجال الطاقة، فضلا عن قضايا دولية وإقليمية".

وتوقفت المحادثات غير المباشرة بين طهران وإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لإحياء الاتفاق منذ آذار/ مارس الماضي، ويرجع ذلك بالأساس إلى إصرار طهران على رفع اسم الحرس الثوري الإيراني من قائمة أمريكية للمنظمات الإرهابية.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، أن لافروف سيلتقي مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الخميس.

وشهدت العلاقات بين روسيا وإيران تحسنا في السنوات الأخيرة مع تقارب سياسي وعسكري واضح بفضل المصالح الجيوسياسية المشتركة، ويتعاون البلدان في ملفات عديدة.

وتلعب موسكو دورًا محوريًا في تطبيق اتفاق 2015 ، لا سيما من خلال تلقي أطنان من اليورانيوم المخصب الفائض من طهران.

وزار الرئيس الإيراني "إبراهيم رئيسي" موسكو في يناير/ كانون الثاني حيث التقى نظيره الروسي "فلاديمير بوتين" وقدم خطة لتعزيز العلاقات بين البلدين على مدى السنوات العشرين المقبلة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات