الخميس 23 يونيو 2022 08:58 ص

أعلن وزير الاقتصاد الألماني ونائب المستشار الألماني "روبرت هابيك"، أنّ بلاده "رفعت مستوى التأهب بشأن الغاز بعد انخفاض الإمدادات ال​​روسية".

وأضاف في تصريحات، الخميس، أن "الغاز أصبح الآن سلعة نادرة في ألمانيا"، مشددا على أن الحكومة لن تسمح بأن ترفع الشركات أسعار الغاز

ودعا "هابيك" المواطنين إلى خفض مستويات الاستهلاك من الغاز بانتظار قدوم فصل الشتاء المقبل.

وتابع: "يجب اتخاذ كل الإجراءات السياسية لتأمين حصولنا على كمية كافية من الغاز"، لافتا إلى أن ألمانيا ستحتاج "لإجراءات أخرى إذا لم يأت الغاز عبر خط الغاز نورد ستريم 1، بعد أعمال الصيانة".

وكان "هابيك" قد صرح الأربعاء، بأن بلاده تتأهب لاحتمال أن يقدم الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" على خفض المزيد من كميات الغاز الروسي إلى ألمانيا، مشددا على أن ألمانيا "مستعدة لجميع السيناريوهات".

وكانت مجموعة "غازبروم" الروسية، أعلنت منذ نحو 10 أيام خفض شحناتها من الغاز إلى ألمانيا عبر خط أنابيب "نورد ستريم" بأكثر من 40 % يوميا، لعدم تسلّمها "معدات ضرورية" من شركة "سيمنز" الألمانية.

ورغم ذلك، أكدت الحكومة الألمانية حينها، أن "أمن الإمدادات لا يزال مضمونا" للبلاد بحسب ناطق باسم وزارة الاقتصاد.

رغم التدخل العسكري في أوكرانيا، لا تزال البلاد تستورد حوالى 35% من الغاز من روسيا، رغم أن هذه النسبة كانت 55% قبل فبراير/شباط.

وتتراجع صادرات الغاز الروسي إلى أوروبا بشكل مستمر منذ بدء العقوبات ضد موسكو بسبب تدخلها العسكري في أوكرانيا.

وأوقفت شركة "غازبروم" تسليم الغاز للعديد من العملاء الأوروبيين الذين رفضوا الدفع بالروبل.

ويزود خط الأنابيب، ألمانيا، بالغاز الروسي عبر بحر البلطيق، من خلال قسمين يبلغ طول كل منهما 1224 كلم، وهو قيد الخدمة منذ عام 2012 بعدما كلف حوالى 7,4 مليار يورو من الاستثمارات.

وبحسب معطيات شركة استغلال الأنبوب، فانه تم تصدير 59,2 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي من روسيا نحو أوروبا عبر "نوردستريم" في 2021.

ويثير خط أنابيب الغاز الثاني لهذا النظام "نورد ستريم 2" الذي ولد ميتًا، الجدل في أوروبا. تم الانتهاء من بنائه، ولكنه كان ينتظر موافقة الهيئة الناظمة الألمانية للبدء في تشغيله، قبل أن يؤدي الهجوم الروسي على أوكرانيا إلى وقفه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات