أشاد المرشد الأعلى الإيراني "علي خامنئي"، بالمقاومة الفلسطينية، الذي قال إنها "أثبتت قدرتها على تمريغ أنف العدو بالتراب".

وأضاف "خامنئي"، في رسالة إلى الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي "زياد النخالة"، أن "المقاومة البطولية للحركة رفعت مكانتها في المقاومة وأحبطت مخطط الكيان الصهيوني"، وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية "إيرنا" (رسمية).

وأكد ضرورة "الحفاظ على الوحدة بين جميع الفصائل الفلسطينية"، مضيفا: "العدو الغاصب في تراجع، بينما قوة المقاومة الفلسطينية ستزداد يوما بعد يوم".

وتابع "خامنئي"، أن "العدو المحتل يضعف، والمقاومة الفلسطينية تزداد قوة".

ومساء الأحد، بدأ سريان اتفاق وقف إطلاق النار، بين إسرائيل وحركة "الجهاد الإسلامي" في قطاع غزة، بوساطة مصرية.

وتعهدت مصر، بتنفيذ بنود الاتفاق بصورة شمولية، وإلا سيكون الاتفاق ملغيًا، وستستأنف المعركة من جديد.

وتسببت التصعيد الإسرائيلي، في استشهاد 46 فلسطينيا، من بينهم 15 طفلا و4 سيدات، فيما وصل عدد الإصابات جراء الغارات لـ360 شخصا بجراح مختلفة.

وخلف العدوان الإسرائيلي أضرارا لحقت ما يقارب 1500 وحدة سكنية، منها 16 وحدة دمرت كليا، و71 وحدة باتت غير صالحة للسكن، و1400 وحدة تضررت جزئيا ما بين بليغ ومتوسط.

في المقابل، تسببت صواريخ المقاومة في إصابات مباشرة لمنازل أو مصانع أو سيارات للمستوطنين.

وتحدثت مصادر عبرية، عن تعرض عشرات الإسرائيليين، بينهم 3 جنود على الأقل، لإصابات وُصفت معظمها بالطفيفة.

المصدر | الخليج الجديد