الأحد 14 أغسطس 2022 06:35 م

أعلنت السعودية، الأحد، عن إنشاء مجلس من الكوادر النسائية الشابة تابع للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، تحت اسم "مجلس فتيات الرئاسة"، قائلة إن تلك الخطوة تأتي بهدف تمكين الكوادر الشابة المؤهلة من النساء.

وقال الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، "عبدالرحمن السديس"، إن الهدف من هذه الخطوة "لكي تتبوأ المرأة مناصب قيادية بما يسهم في دعم مسيرة الإبداع وتحقيق مبادئ الجودة".

وأشار إلى أن مجلس فتيات الرئاسة "سيكون مستقلاً عن مجلس شباب الرئاسة وبهيكلية مستقلة؛ لكي يستطيع أداء مهامه بامتياز وفتح آفاق جديدة للقيادات الشابة لخدمة الحرمين الشريفين".

وقال إن مجلس شباب الرئاسة بـ"مثابة قناة فاعلة لإيصال آراء وأفكار الشباب والقيادات الشابة من منسوبي الرئاسة العامة إلى أصحاب القرار، وتأهيلهم إدارياً وميدانياً وأكاديمياً وعلمياً وفكرياً، من خلال التدريب والتطوير واللقاءات المتنوعة".

وطالب بضرورة "فتح قنوات الحوار مع المجالس الشبابية في المملكة وبشكل خاص مجلس شباب مكة التابع لإمارة منطقة مكة المكرمة".

وفي أغسطس/آب 2020، عينت السعودية 10 سيدات في مناصب قيادية عليا برئاسة الحرمين الشريفين في إطار خطط البلاد لتمكين المرأة.

ووفق بيان لرئاسة الحرمين، آنذاك، فإن التعيينات الجديدة تمت في جميع التخصصات والمجالات التي تهم قاصدات الحرمين الشريفين سواء التوجيهية أو الإرشادية والتطويرية والإدارية واللغوية والتقنية، وفي مجال المكتبات وخدمات البحث العلمي وغيرها.

وأوائل العام الجاري، أعلن "السديس" عن إنشاء المركز الاستراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية بالرئاسة؛ والذي قال حينها إنه يهدف إلى الارتقاء بالخدمات والقدرات الاستراتيجية النسائية وتطويرها لاتخاذ القرار.

وفي مارس/آذار الماضي، أعلنت المملكة عن  تعيين "فاطمة التويجري" لمنصب مساعد الرئيس العام للشؤون النسائية في المسجد النبوي، و"ليلى القاسم" لمنصب وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد للتخطيط والتحول الرقمي.

وتواصل السعودية زج المزيد من مواطناتها في مناصب قيادية بمختلف الإدارات الحكومية، في تحول بدأ العمل به في السنوات القليلة الماضية، يستهدف تمكين النساء والاعتماد عليهن في إدارة شؤون البلاد بجانب الرجال، ضمن برنامج ولي العهد، الأمير "محمد بن سلمان" والمعروف بـ"رؤية السعودية 2030".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات