قال التيار الصدري في العراق، الأحد، إن مظاهراته المليونية في البلاد تحدد لها يوم السبت المقبل، وهي التظاهرات التي دعى إليها مؤخرا.

وأوضح "صالح محمد العراقي"، الذي يعرّف نفسه بـ"وزير الصدر" على موقع "تويتر"، أن الأخير أكد على "ضرورة التجمع بساحة التحرير ثم المسير لساحة الاحتفالات، وشدد على أن تكون المظاهرة سلمية ولا مثيل لها من حيث العدد".

وكان زعيم التيار الصدري "مقتدى الصدر" دعا إلى تظاهرة مليونية في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، دون تحديد موعد للتظاهرة.

ونقل "وزير الصدر" عن الأخير قوله: "أوجّه خطابي هذا إلى الشعب العراقي الحبيب بعشائره وشرائحه وطوائفه ونسائه شيباً وشباناً وأطفالاً، فإنني اليوم أعوّل عليكم بالمناصرة للعراق من أجل الإصلاح وإنقاذ ما تبقى منه لكي لا تكونوا لقمة سائغة للفساد والظلم والميليشيات والتبعية وأهواء الأحزاب الفاسدة والمتسلطة".

وتابع: "نعم، أعوّل عليكم وأتوسّم منكم الشجاعة وعدم الخذلان، وذلك من خلال مظاهرة سلمية مليونية موحدة من جميع محافظات العراق ومناطقه وقراه وأحيائه، بل ومن كل أزقّته ومنازله، للتوجّه إلى العاصمة بغداد الحبيبة وإلى ساحة التحرير ثمّ إلى أخوتكم المعتصمين لمؤازرة الإصلاح حباً بالعراق". وختم بيانه بأن التوقيت والتعليمات الخاصة بالتظاهرة سيتم إعلانها لاحقا.

ويطالب "الصدر" حاليا بحل البرلمان وإجراء انتخابات نيابية مبكرة، فيما رفض بعض خصومه في "الإطار التنسيقي"، و"الحشد الشعبي" حل البرلمان، لكن آخرون وافقوا بشروط، فيما طالب أحدهم بعودة انعقاد المجلس للنظر بمسألة حله، وهو ما رفضه.

والجمعة الماضي، أعلن أنصار "الإطار التنسيقي" عن اعتصام مفتوح في بغداد، مضاد لاعتصام أنصار "الصدر" ببغداد والبرلمان، مطالبين بسرعة تشكيل الحكومة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات