موسكو تحذر: مصادرة أصول روسية ستدمر العلاقات مع أميركا

أي مصادرة محتملة لأصول روسية من قبل الولايات المتحدة ستدمر العلاقات الثنائية.

اقترح مسؤولون غربيون كبار مصادرة الاحتياطيات المجمدة للمساعدة في تمويل إعادة إعمار أوكرانيا في المستقبل.

"نحذر الأميركيين من العواقب الوخيمة لمثل هذه الأعمال التي ستضر بالعلاقات الثنائية بشكل نهائي، وهذا ليس في مصلحتهم ولا في مصلحتنا".

فرض الغرب عقوبات اقتصادية ومالية ودبلوماسية غير مسبوقة وتجميد حوالي نصف احتياطيات روسيا من الذهب والعملات الأجنبية البالغة 640 مليار دولار قبل 24 فبراير.

*   *   *

نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن رئيس إدارة أميركا الشمالية بوزارة الخارجية قوله اليوم السبت إن أي مصادرة محتملة لأصول روسية من قبل الولايات المتحدة ستدمر العلاقات الثنائية.

وتدهورت علاقات روسيا مع الغرب بشكل حاد منذ أن أرسلت موسكو عشرات الآلاف من القوات إلى أوكرانيا في 24 فبراير/ شباط، فيما وصفته بأنه "عملية عسكرية خاصة".

ورد الغرب بفرض عقوبات اقتصادية ومالية ودبلوماسية غير مسبوقة، بما في ذلك تجميد حوالي نصف احتياطيات روسيا من الذهب والعملات الأجنبية التي كانت تقترب من 640 مليار دولار قبل 24 فبراير.

واقترح مسؤولون غربيون كبار، من بينهم مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، مصادرة الاحتياطيات المجمدة للمساعدة في تمويل إعادة إعمار أوكرانيا في المستقبل.

وقال ألكسندر دارتشييف لوكالة تاس "نحذر الأميركيين من العواقب الوخيمة لمثل هذه الأعمال التي ستضر بالعلاقات الثنائية بشكل نهائي، وهذا ليس في مصلحتهم ولا في مصلحتنا". ولم يتضح ما هي الأصول التي كان يشير إليها.

كما قال دارتشييف إن نفوذ الولايات المتحدة على أوكرانيا قد ازداد إلى درجة أن "الأميركيين أصبحوا بصورة متزايدة طرفاً مباشراً في الصراع".

وأضاف أن روسيا حذرت الولايات المتحدة من أن العلاقات الدبلوماسية ستتضرر بشدة ويمكن حتى قطعها إذا تم تصنيف روسيا دولة راعية للإرهاب.

المصدر | رويترز