بعد كشف تقارير سعودية، الأحد، اعتزام الرياض تجديد وديعة بقيمة 3 مليارات دولار قدّمتها كمساعدات لإسلام آباد، أجرى رئيس الوزراء الباكستاني "شهباز شريف" اتصالا هاتفيا مع ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"، بحث خلاله العلاقات الثنائية بين البلدين.

وبحسب وكالة أنباء "واس" السعودية، جرى خلال الاتصال استعراض العلاقات الأخوية والتاريخية التي تربط بين المملكة وباكستان، بالإضافة إلى بحث فرص التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات.

وجاء الاتصال بعدما كشف موقع "بلومبرج الشرق" نقلا عن مصادر مطلعة (لم يسمها)، أن وزارة المالية السعودية تخطط لتجديد وديعتها البالغة 3 مليارات دولار لدى بنك الدولة الباكستاني، في وقت قريب هذا الأسبوع.

وأضافت المصادر أن المملكة تخطط أيضاً لتوفير 100 مليون دولار شهرياً لمدة 10 أشهر للمنتجات البترولية التي سيتم منحها كدعم إضافي.

وتعتبر تلك الوديعة هي ذاتها التي كانت قد طلبت المملكة من رئيس الوزراء الباكستاني السابق "عمران خان" إعادتها، إثر خلافات بين الجانبين حول مسائل مثل التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، وموقف السعودية الإيجابي من الهند وقضية كشمير المُتنازع عليها مع باكستان.

يذكر أن باكستان تتطلع إلى كبح جماح أحد أعلى معدلات التضخم في آسيا وتجنب أزمة في الحساب الجاري.

ومن المتوقع أن تغطي الأموال السعودية فجوة التمويل في باكستان، الأمر الذي يمهد الطريق لموافقة صندوق النقد الدولي على قرض لها في نهاية الشهر.

وأفادت التقارير السعودية أن المملكة تنسق مع صندوق النقد الدولي لضمان حصول باكستان على الدعم الكامل.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات