الجمعة 19 أغسطس 2022 08:28 ص

كشفت شركة "أبل"، عن ثغرات أمنية خطيرة، لأجهزة "آي فون" و"آي باد" و"الماك" والتي من المحتمل أن تسمح للمهاجمين بالسيطرة الكاملة على هذه الأجهزة.

وأصدرت "أبل" تقريرين أمنيين، بشأن هذه المشكلة، الأربعاء، على الرغم من أنهما لم يحظيا باهتمام واسع خارج المنشورات التقنية.

وقالت الرئيسة التنفيذية لشركة سوشيال بروف سكيورتي "راشيل توباك"، إن "تفسير أبل للثغرة الأمنية، يعني أن المخترق يمكنه الحصول على (وصول إداري كامل) إلى الجهاز، ومن شأن ذلك أن يسمح للمتطفلين بانتحال شخصية مالك الجهاز وتشغيل أي برنامج باسمهم".

ونصح خبراء الأمن المستخدمين بتحديث الأجهزة المتأثرة بداية من هواتف "آي فون 6 إس"، وصولا إلى الإصدارات الأحدث، وأن يتم ذلك أيضا مع العديد من الأجهزة من طرازا "آي باد"، بما في ذلك الجيل الخامس والإصدارات الأحدث.

وحسب الخبراء، يجب أن يشمل التحديث جميع طرازات "آي باد برو" وآي باد إير 2"، وأجهزة كمبيوتر "ماك" التي تعمل بنظام ماك "أو إس مونتيري".

وقد يؤثر الخلل الأمني أيضًا على بعض طرز أجهزة "آي بود"، بيد أن "أبل" لم تذكر في التقارير كيفية أو توقيت اكتشاف هذه الثغرات الأمنية.

وتشتهر شركات برامج التجسس التجارية مثل "إن إس أو جروب" الإسرائيلية، بتحديد هذه العيوب والاستفادة منها، واستغلالها في البرامج الضارة التي تصيب خلسة الهواتف الذكية للأهداف، وتسحب محتوياتها وتراقب الأهداف في الوقت الفعلي.

وكان قد جرى إدراج مجموعة "إن إس أو" في القائمة السوداء من قبل وزارة التجارة الأمريكية.

ومن المعروف أن برامج التجسس الخاصة بتلك المجموعة قد استخدمت في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، ضد صحفيين ومعارضين ونشطاء حقوق الإنسان.

وقال الباحث الأمني "ويل سترافاش"، إنه لم ير أي تحليل تقني للثغرات الأمنية التي قامت شركة "أبل" بتصحيحها للتو.

وأقرت الشركة سابقًا بوجود عيوب خطيرة مماثلة، والتي قدرها "سترافاش" بأن تكون حدثت عشرات المرات، ولكن "أبل" كانت قد أوضحت أيضا أنها على علم بالتقارير التي تفيد باستغلال مثل هذه الثغرات الأمنية.

المصدر | الخليج الجديد + أسوشيتد برس