الخميس 22 سبتمبر 2022 09:28 م

قال وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" إن الولايات المتحدة أعلنت يوم الخميس تقديم مساعدات إنسانية إضافية لمسلمي الروهينجا في ميانمار بقيمة تربو على 170 مليون دولار، على أن يستفيد منها أيضا اللاجئون في دول أخرى مثل بنجلادش.

وقال "بلينكن" في بيان "بهذا التمويل الجديد، وصل إجمالي مساعداتنا فيما يخص أزمة اللاجئين الروهينجا إلى ما يقرب من 1.9 مليار دولار منذ أغسطس/آب 2017، عندما أُجبر أكثر من 740 ألفا من الروهينجا على الفرار بحثا عن الأمان في كوكس بازار في بنجلاديش".

وتأتي المساعدات بعد نحو شهر من إعلان مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أن حجم التمويل المقدم لمساعدة لاجئي الروهينجا في بنجلاديش "أقل بكثير من احتياجاتهم".

ويعيش أكثر من مليون من الروهينجا في جنوب بنجلاديش في مخيمات مزرية تحولت إلى أكبر تجمع للاجئين في العالم. وفي ظل حرمانهم في الغالب من الجنسية وغيرها من الحقوق في بلادهم، يتضاءل بشدة احتمال عودتهم إلى مسقط رأسهم.

وقال "بلينكن" إن الحزمة الجديدة من المساعدات الإنسانية الأمريكية تشمل إعانات تتجاوز 93 مليون دولار من وزارة الخارجية وأخرى تربو على 77 مليون دولار من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وأضاف أن نحو 138 مليون دولار خُصصت لدعم برامج في بنجلاديش، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تعمل مع حكومة بنجلاديش ومع مسلمي الروهينجا لإيجاد حلول للأزمة.

وفرت الغالبية العظمى من مسلمي الروهينجا من ميانمار إلى بنجلاديش المجاورة إثر حملة عسكرية في عام 2017 قالت عنها الأمم المتحدة إنها نُفذت بنية الإبادة الجماعية.

ووصف "بلينكن" في بيانه يوم الخميس العديد من لاجئي الروهينجا بأنهم "ناجون من حملة إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية وتطهير عرقي".

وتنفي ميانمار ضلوعها في عمليات إبادة جماعية قائلة إنها تشن حملة مشروعة على المتمردين الذين هاجموا مراكز للشرطة. وتواجه ميانمار اتهامات بارتكاب جرائم إبادة جماعية في محكمة العدل الدولية في لاهاي بسبب أعمال العنف المرتكبة بحق الروهينجا.


 

المصدر | رويترز