بريكنج ديفينس: شراكة أمريكية إماراتية لإنتاج طائرة مسيرة تعمل في الغلاف الجوي

الخميس 6 أكتوبر 2022 08:52 م

بدأت الإمارات شراكة مع شركة دفاعية أمريكية لإنتاج طائرات بدون طيار تعمل بالطاقة الشمسية وقادرة على الطيران في الغلاف الجوي العلوي، بحسب ما كشفه موقع "بريكنج ديفينس breakingdefense" للشؤون الدفاعية.

وقال الموقع، في تقرير ترجمه "الخليج الجديد"، إن شركة UAVOS ، وهي شركة تصنيع طائرات بدون طيار مقرها الولايات المتحدة، أنشأت شركة فرعية بدبي، في أغسطس/آب الماضي لدعم الوجود الإقليمي المتزايد للشركة.

وقال رئيس مجلس إدارة UAVOS "فاديم تاراسوف للموقع " إن الشركة دخلت في شراكة مع شركات محلية بالفعل، وتخطط أيضًا لإنشاء مركز للبحث والتطوير.

وأوضح في مقابلة أجريت معه أواخر سبتمبر /أيلول  الماضي: "نحن منخرطون مع شركات إماراتية كبيرة في مجال الأعمال المتعلقة بمجالات الدفاع والطائرات، وسيتم إصدار إعلان رئيسي خلال الشهر المقبل".

وأضاف أن المشروع الرئيسي لشركته مع الإمارات يعرف باسم "HAPS" ، أو "High-Altitude Platform Station"، وهي طائرة بدون طيار تعمل بالطاقة الشمسية، تطير في طبقة الستراتوسفير، تشبه طائرة "إيرباص Zephyr" بدون طيار.

وأكد "تاراسوف" أن منصة الطائرات بدون طيار، سيتم إنتاجها بالاشتراك مع شركة إماراتية، وستكون ملكية فكرية إماراتية.

ورغم أن "تاراسوف" لم يحدد الشركة الإماراتية التي ستكون الجزء الآخر من المشروع المشترك، لكن التقرير يؤكد أن أي شركة غربية تريد دخول سوق الإمارات سيتعين عليها التعاون مع مركز التوازن الاقتصادي الإماراتي وشركة "إيدج EDGE" التي يديرها "طحنون بن زايد" مستشار الأمن القومي للبلاد، وهي تكتل ضخم من 25 كيانًا.

ولدى "إيدج EDGE" بالفعل استثمارات كبيرة في قطاع الطائرات بدون طيار، وتتجه لإطلاق عدد من تلك الطائرات خلال عام 2025، مثل نظام طائرات HUNTER-2S، و QX، و"جارموشا GARMOOSHA"، وطائرة REACH-S.

وقال "تاراسوف" إن الشركة تعمل أيضًا مع "عميل آخر" في الإمارات لتطوير طائرة بدون طيار كبيرة الحجم (طائرة بدون طيار ذات ارتفاع متوسط ​​وطويلة التحمل).

واعتبر "تاراسوف" أن هذه الشراكة في الإمارات ستجعل الشركة الأمريكية أقرب إلى عملائها الآخرين بالمنطقة، لاسيما السعودية وسلطنة عمان وقطر والكويت، مردفا: "نحن نستهدف جميع الدول الأخرى غير الخاضعة للعقوبات في المنطقة"، وملمحًا إلى أن الضوء الأحمر الوحيد هو إيران.

وقال "بريكنج ديفينس" إن UAVOS ليست الشركة الوحيدة التي تحاول تفتح شراكات في الإمارات، فقد أطلقت شركة Saab التي تتخذ من السويد مقراً لها، جهود بحث وتطوير لتكنولوجيا الاستشعار في الدولة الخليجية، وهناك العديد من الاتفاقيات التي تم الإعلان عنها في هذا الإطار خلال معرض "آيدكس 2021".

وكشفت الشركة السويدية عن أول منتج لها تم تطويره في الإمارات، وهو Rugged Camera Module-Infrared ، أو RCAM-IR ، وهي منصة كاميرا يمكن أن تعمل في بيئات قاسية.

وفي عام 2021 أيضًا ، أعلنت شركة Quali التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، أنها تتعاون مع شركة Beacon Red التابعة لشركة EDGE لتقديم التدريب السيبراني وبيئات الاختبار إلى دول مجلس التعاون الخليجي.

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

طائرات بدون طيار الإمارات العلاقات الإماراتية الأمريكية شراكة دفاعية شركة EDGE