Ads

استطلاع رأي

في رأيك، ما السبب الرئيسي في أزمة مصر الاقتصادية؟

السياسات الاقتصادية التي يتبناها الرئيس المصري

تداعيات التطورات الدولية خاصة كورونا وحرب أوكرانيا

عوامل متراكمة وموروثة من عهود سابقة

أهم الموضوعات

الجبن السياسي المذل!

«صيرفة» لبنان وخسائر «الدولرة»

فلسطين تخط سِفر المقاومة

أوروبا في عين العاصفة!

رئيسة وزراء نيوزيلندا

Ads

كل هذا الحقد الغربي!

الاثنين 28 نوفمبر 2022 12:35 م

كل هذا الحقد الغربي

أفريقيا "المتفرنسة" هي الأكثر فقراً والأكثر انقلابات عسكرية من غيرها على مدى العشريات الماضية.

يستغرب المتابع للقنوات الفرنسية من كمّ هذا الصلف الفرنسي والاستعلاء في مقاربة أحداث كأس العالم في قطر.

احتجاجات قوية على تصريحات ماكرون خلال القمة الفرنكوفونيةواعتبرتها المعارضة "داعمة لقيس سعيّد ومشروعه السلطوي والدكتاتورية".

يمنح ماكرون نفسه أحقية للتدخّل الفاضح في شؤون بلد آخر فيدعو لمواصلة مسار قيس سعيّد، والذهاب لانتخابات تشريعية قاطعتها أغلب أحزاب تونس.

نظرة الاستعلاء لا تخلو من حقد على العرب بسبب السعي نحو التحرر وقدرتهم المتزايدة على الإنجاز بكل اقتدار وجدارة ونجاح، مما يفسر كل هذا الحقد الغربي.

*   *   *

شهد الأسبوع الماضي في تونس احتجاجات معلنة وقوية على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على هامش القمة الفرنكوفونية في جزيرة جربة التونسية، والتي اعتبرتها المعارضة "داعمة للرئيس قيس سعيّد ومشروعه السلطوي وللدكتاتورية".

صدرت تلك المواقف عن شخصيات وأحزاب كثيرة من كل الطيف السياسي في تونس، وكان أكثرها وضوحاً موقف جبهة الخلاص الوطني المعارضة، التي ذكّرت في بيان بما كانت أتته وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة ميشال أليو ماري، عشية الثورة التونسية في 2011، من محاولة دعم ضرب التحركات الاحتجاجية وقتها، ودعمها للنظام القائم.

طبعاً لن يعتبر أنصار سعيّد أن ذلك تدخّل أجنبي في الشؤون الداخلية ولا استقواء بالأجنبي كما يرددون بشأن معارضيهم في كل لقاء لهم بمسؤول أجنبي.

ولكن اللافت والمهم في هذا الوضع هو الأحقية التي يمنحها ماكرون لنفسه للتدخّل بشكل فاضح في شؤون بلد آخر، عندما يدعو لمواصلة المسار، هذا المسار الذي أطلقه سعيّد، والذهاب إلى انتخابات تشريعية قاطعتها أغلب الأحزاب التونسية.

وتداول النشطاء الصور التي جمعت الرئيسين، وفيها من الإيماءات والإشارات التي تعكس محاولة الاستعلاء الفرنسية التي عجزت عن تجاوز نظرتها الاستعمارية، ليس في تونس فحسب، وإنما في كل أفريقيا، ما بعد الاستعمار الفرنسي.

وذكر عضو "مواطنون ضد الانقلاب"، أحمد الغيلوفي، بأن أفريقيا "المتفرنسة" هي الأكثر فقراً والأكثر انقلابات عسكرية من غيرها على مدى العشريات الماضية.

يصاب المتابع للقنوات الفرنسية هذه الأيام بالاستغراب نفسه من كمّ هذا الصلف الفرنسي، وهذا الاستعلاء في مقاربة أحداث كأس العالم في قطر.

دروس لا تنتهي حول حقوق الإنسان وحول ما ينبغي ولا ينبغي، بينما تمتلئ شوارع فرنسا بالمشردين والمهاجرين المنبوذين، ويجاهر قادتها بعنصرية لا يرقى إليها شك، بل أصبحت مباراة بينهم في كل انتخابات محلية أو وطنية.

ألمانيا أيضاً شهدت تصرفات تشي بالمواقف نفسها، على الرغم من أن المواطنين الألمان الحاضرين في قطر والذين حاورتهم قناة "دويتشه فيله" الألمانية كانوا بوضوح ضد هذا الموقف السياسي وضد مزج الرياضة بالسياسة. ولخّص مواطن ألماني الموقف بكل وضوح قائلاً: "هذه ليست مواقف مبدئية، كل شيء يتعلق بالغاز وبالبترول". 

نظرة الاستعلاء هذه في الحقيقة لا تخلو من حقد على العرب، بسبب هذا السعي نحو التحرر مما يكبّلهم، أو بسبب قدرتهم المتزايدة على الإنجاز والإسهام في الجهد الإنساني، وبكل اقتدار وجدارة، وبكل نجاح، يفوق نجاح الغرب أحياناً، وهذا ما يفسر في الواقع كل هذا الحقد الغربي.

*وليد التليلي كاتب صحفي تونسي

المصدر | العربي الجديد

  كلمات مفتاحية

تونس فرنسا الغرب العرب الاستعلاء ماكرون قيس سعيد الحقد الغربي أفريقيا "المتفرنسة" الصلف الفرنسي