Ads

استطلاع رأي

في رأيك، ما السبب الرئيسي في أزمة مصر الاقتصادية؟

السياسات الاقتصادية التي يتبناها الرئيس المصري

تداعيات التطورات الدولية خاصة كورونا وحرب أوكرانيا

عوامل متراكمة وموروثة من عهود سابقة

أهم الموضوعات

ضرب كوسوفو وانفجار البلقان.. مخاوف من تزويد صربيا بمسيرّات إيران

هكذا تصمد روسيا في وجه تضييق الخناق على إيراداتها النفطية

أزمة الاقتصاد في باكستان ومصر.. هل تنقذ الصين سمعتها بدعم أصولها المتعثرة؟

تركيا بعد الزلزال.. هل تخمد "دبلوماسية التضامن" الخلافات الإقليمية؟

ستراتفور: الجزائر تخرج من عزلتها.. وعاملان يحدان من تحديث اقتصادها

Ads

2.4 مليار دولار.. شركة النفط الوطنية الإيرانية تفشل في تقليص غرامة نفط الهلال الإماراتية

الاثنين 5 ديسمبر 2022 01:43 م

كشفت مصادر استخباراتية عن تفاصيل محاولة شركة النفط الوطنية الإيرانية تقليص الغرامة المستحقة عليها في نزاعها مع شركة نفط الهلال الإماراتية، مشيرة إلى أن الشركة الإيرانية كانت تأمل في خفض الرسوم المستحقة عليها لشركة النفط الإماراتية الصغيرة بمقدار النصف.

وذكرت المصادر أن الشركة الإيرانية قدمت دفاعا جديدا أمام المحكمة البريطانية، التي تنظر في القضية، تطالب فيه بعدم تضمين الغرامة المستحقة لأحد فرعين للشركة الإماراتية في حكم القضية، بقيمة 1.1 مليار دولار، لكن المحكمة رفضت ذلك في 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حسبما أورد موقع "إنتليجنس أونلاين" الفرنسي.

وأضاف الموقع، المعني بالشأن الاستخباراتي، أن القرار القضائي البريطاني يمثل انتكاسة أخرى للشركة الإيرانية في نزاعها مع الشركة التي تتخذ من إمارة الشارقة مقرار رئيسيا لها، مشيرة إلى أن الحكم تضمن دفع تعويضات لفرعي الهلال، هما شركة الهلال للغاز (CGC) وشركة الهلال الوطنية للغاز (CNGC).

وأشار إلى أن شركة النفط الوطنية الإيرانية استندت إلى القانون الإيراني في محاولة لتبرير أن CNGC، التي وافقت على استثمار عدة ملايين من الدولارات لضمان توزيع النفط إلى عملاء إماراتيين آخرين، بما في ذلك هيئة الشارقة للكهرباء والمياه (SEWA)، لم تكن طرفًا في العقد.

 وإزاء رفض المحكمة البريطانية لهكذا مستند، لم يعد أمام الشركة الإيرانية وسيلة لتقليل إجمالي الغرامة الثقيلة، البالغة 2.4 مليار دولار، بحسب المصادر.

ويتعلق النزاع بعقد بيع وشراء غاز مدته 25 عاما بين شركة نفط الهلال التابعة لدانة غاز والشركة الإيرانية. وتقول دانة غاز إنه لم يجر توصيل أي غاز.

وتأتي التعويضات التي حُكم بها، في أعقاب حكم لصالح "دانة غاز" في 2014، وهي لثمانية أعوام ونصف الأولى من الاتفاق الممتد لـ 25 عاما، والذي كان من المقرر أن يبدأ في 2005.

وتشير مصادر "إنتليجنس أونلاين" إلى أن رئيس شركة نفط الهلال "بدر جفر"، المقرب من الأسرة الحاكمة في أبو ظبي، والمتزوج من "رزان خليفة المبارك"، مستشارة رئيس الإمارات "محمد بن زايد آل نهيان"، استغل علاقاته في الدولة على أتم وجه في دعم القضية.

ورغم أن المقر الرئيسي لنفط الهلال بإمارة الشارطة، إلا أن معظم أعمالها تقع في إقليم كردستان العراق، من خلال "دانة غاز"، لم تتلق قط نفطا من شركة النفط الوطنية الإيرانية، ونتيجة لذلك فسخت العقد المبرم مع الشركة الإيرانية عام 2008 وبدأت عدة إجراءات للتحكيم في المملكة المتحدة عام 2009.

وحكمت محكمة بريطانية لصالحها في سبتمبر/أيلول 2021، وأمرت شركة النفط الوطنية الإيرانية بدفع 2.4 مليار دولار كغرامة عن خرق العقد.

ولم توافق شركة النفط الوطنية الإيرانية على دفع الغرامة، ما دفع شركة نفط الهلال إلى تقديم طلب إلى محكمة بواشنطن، في مايو/أيار 2022، لإنفاذ حكم القضاء البريطاني الصادر عام 2021.

المصدر | إنتليجنس أونلاين - ترجمة وتحرير: الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

شركة النفط الوطنية الإيرانية نفط الهلال دانه غاز الشارقة

رغم العقوبات.. رقم قياسي لصادرات إيران غير النفطية والإمارات وجهة رئيسية