كمين كبير جدا.. مقتل وإصابة 11 جنديا إسرائيليا في خان يونس

الاثنين 12 فبراير 2024 06:59 ص

تعرض جيش الاحتلال الإسرائيلي، لكمين كبير في مدينة خان يونس (جنوب غزة)، ما أسفر عن مقتل وإصابة 11 جنديا، قبل أن يعترف الجيش بمقتل اثنين من وحدة "الكوماندوز" وإصابة 3 بجروح خطيرة في المعارك البرية بقطاع غزة.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية)، إن "حدث أمني خطير يتمثل في كمين تعرض له الجيش، جنوب خان يونس، واستغرق نقل القتلى والجرحى ساعات".

وأوضحت أن جيش الاحتلال "يعاني وضعا صعبا في خان يونس بعد تعرضه لكمين كبير جدا هناك"، في وقت تواصلت فيه الاشتباكات بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال في قطاع غزة.

وأكدت الهيئة أن جيش الاحتلال قد يصدر توضيحاً بخصوص ما جرى في خان يونس بعد ساعات.

فيما قالت مصادر عبرية أخرى، إن المتحدث باسم الجيش سينشر إعلاناً مؤسفاً، عقب الحادث الذي وقع في خان يونس.

ولاحقا، أعلن الجيش الإسرائيلي، الإثنين، مقتل اثنين من وحدة "الكوماندوز" وإصابة 3 بجروح خطيرة في المعارك البرية بقطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن الرائد عادي الدور (21 عاما) الجندي في وحدة ماجلان، لواء الكوماندوز، والرائد (احتياط)، وألون كلاينمان (21 عاما) الجندي في وحدة ماجلان، لواء الكوماندوز، قتلا في معارك بجنوبي قطاع غزة.

كما أشار الجيش إلى إصابة جنديين من وحدة "الكوماندوز" بجروح خطيرة بالمعارك في قطاع غزة.

وذكر إن جندي احتياط "أصيب بجروح خطيرة في حادث سيارة جنوب البلاد"، دون مزيد من التفاصيل.

وبذلك يرتفع عدد الضباط والجنود القتلى منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى 566، بينهم 229 بالمعارك البرية التي بدأت في 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ولم يشر بيان جيش الاحتلال إلى الكمين الذي تعرض له جنوده في خان يونس.

يشار إلى أنه في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، شنت حماس هجوماً مفاجئاً على مستوطنات وقواعد عسكرية جنوب إسرائيل؛ ما أسفر عن مقتل المئات واحتجاز عشرات الأسرى واقتيادهم إلى قطاع غزة.

ويشن الجيش الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حرباً مدمرة على غزة خلّفت حتى الأحد نحو 28 ألفاً و176 شهيداً و67 ألفاً و784 مصاباً، معظمهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض، وفقاً للسلطات الفلسطينية.

واشتدت وطأة الهجمات الإسرائيلية شراسةً بعد بدء التوغل البرّي وما رافقه من تهجير قصري لمئات الآلاف، وسط تأجج مخاوف وتحذيرات عربية ودولية من تصاعد كبير في أرقام الضحايا وتفاقم أزمة المجاعة، حال التوغل في محافظة رفح الجنوبية المكتظة بالنازحين، وهو ما أعلنت إسرائيل استعدادها للإقدام عليه.

كما تسبب في دمار هائل وأزمة إنسانية كارثية غير مسبوقة، مع شح إمدادات الغذاء والماء والدواء، ونزوح نحو مليوني فلسطيني، أي أكثر من 85% من سكان القطاع، بحسب الأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

كمين خان يونس إسرائيل جيش الاحتلال حرب غزة