الأحد 11 ديسمبر 2016 04:12 ص

اعتبرت المستشارة في الديوان الملكي البحريني «سميرة رجب»، أمس السبت أن «الأمم المتحدة» أصبحت منظومة مهيمن عليها من طرف القوى العظمى، منتقدة تعاطيها مع الأوضاع الراهنة التي تعيشها المنطقة العربية.

جاء ذلك خلال ندوة دولية في إطار المنتدى الدولي «ميدايز» في اليوم الأخير من دورته التاسعة بمدينة طنجة بشمالي المغرب، حيث حملت «رجب» مسؤولية البطش الذي تتعرض له الدول الصغيرة من طرف القوى الكبرى، وتساءلت: «أين الأمم المتحدة للحفاظ على مصالح الدول الصغيرة؟».

واعتبرت المستشارة الملكية البحرينية، أن منظومة «الأمم المتحدة»، لم تعد تصلح لحماية مصالح الدول الضعيفة، مبرزة أنها أصبحت إطارا مهيمنا عليه من طرف القوى الكبرى.

وقالت «رجب»: «نحن نبحث عن أمم متحدة تحمي حقوق جميع الدول، الجميع يتحدث عن الإرهاب وعلاقته بالإسلام وكأنه ظهر قبل 1400 سنة».

وأوضحت أن الدول التي ساهمت في جعل العراق على سبيل المثال بلدا بدون سيادة، هي التي تتحمل مسؤولية بروز ظاهرة الإرهاب.

وانتقدت مستشارة العاهل البحريني، الخطاب الإعلامي الذي يربط بين الإرهاب والإسلام، موضحة أن أغلب التقارير تشير إلى أن أغلب الإرهابيين ليسوا مسلمين.

وقالت: «أبناؤنا من تم التغرير بهم لسلوك منافذ عقائدية خطيرة».

هذا، وتختتم أعمال المؤتمر الدولي «ميدايز»، التي انطلقت الأربعاء الماضي، اليوم الأحد، بطنجة (شمال)، وينظمه معهد أماديوس (غير حكومي)، تحت شعار «من التجزيئ إلى الاستدامة»، بمشاركة أكثر من 3 آلاف مشارك و120 متدخلا، من بينهم رؤساء دول وحكومات ووزراء وأصحاب القرار السياسي وأرباب كبريات المقاولات وخبراء وممثلو المجتمع المدني، للمساهمة في وضع مفهوم التنمية المشتركة المسؤولة في صلب الرهانات الأفريقية، ومعالجة الصيغ الملموسة لإعادة تعريف العلاقات جنوب-شمال وتعزيز العلاقات جنوب-جنوب.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول