الأربعاء 22 فبراير 2017 08:02 ص

أمرت نيابة كرداسة في الجيزة، قرب القاهرة، بحبس متهم بسرقة سيارة زوجة مساعد رئيس ديوان رئاسة الجمهورية، وسيارة أخرى ملك لموظف، وإطلاق النيران تجاه سيارة نجل «الأخير»، وذلك لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وكانت الأجهزة الأمنية المصرية، ألقت القبض على المتهمين بسرقة سيارة تابعة لرئاسة الجمهورية، بعد 5 أيام من البحث.

واستولى التشكيل العصابي، الخميس الماضي، على سيارتين إحداهما تابعة لرئاسة الجمهورية، بعد تهديد مستقليها بالأسلحة النارية، بطريق ترعة المريوطية بكرداسة، بمحافظة الجيزة، قرب القاهرة، بحسب صحف محلية.

ونصب المتهمون كميناً مرتدين أقنعة بيضاء ومستخدمين سيارة دفع رباعي، واعترضوا طريق «عبير إبراهيم محمد»، مديرة الإدارة التعليمية بمصر القديمة، وزوجة مساعد رئيس ديوان رئاسة الجمهورية.

كانت أجهزة الأمن قد تلقت شكوى من زوجة اللواء «هاني فتحي»، مساعد رئيس ديوان رئيس الجمهورية، قائدة سيارة «تويوتا كرولا» سوداء، تابعة لرئاسة الجمهورية، أكدت تعرضها لعملية سطو مسلح بمنطقة المريوطية.

وكشفت تحريات اللواء «إبراهيم الديب»، مدير مباحث الجيزة، أن 5 عاطلين كونوا تشكيلا عصابيا لسرقة السيارات بالإكراه، حيث استوقفوا يوم 16 فبراير/شباط الجاري 3 سيارات ملاكي- الأولى قيادة مدير مالي بشركة المتحدة لتجارة المعادن، والثانية قيادة طالب بكلية الهندسة، والثالثة قيادة زوجة مساعد رئيس ديوان رئاسة الجمهورية- خلال مرور الضحايا بتقاطع طريق ترعة المريوطية مع صفط اللبن؛ حيث تتبعهم المتهمين وقاموا بقطع الطريق أمامهم وأجبروهم على النزول من سياراتهم بعد تهديدهم بسلاح ناري.

وشغلت الواقعة اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، ما بين تندر وسخرية من الحادث الذي طال سيارات الرئاسة المصرية، وانتقادات لضعف الأداء الأمني فيما يتعلق بحوادث السرقة والنصب.