الأحد 4 فبراير 2018 12:02 ص

«ويندوز 10» هو أحدث نظام تشغيل لـ«مايكروسوفت» الآن، لكنه واجه معركة شاقة لتجاوز الإصدارات القديمة، ففي بداية هذه السنة تلقت الشركة العملاقة ضربة كبيرة عندما أظهرت الإحصاءات أن «ويندوز 7» كان أكثر شعبية من «ويندوز 10» في 2017.

هذا يحدث بالرغم من أن نظام تشغيل «ويندوز 7» قد أطلق في يوليو 2009، وهو يقترب من تاريخ انتهاء الدعم، لكن في السنة الماضية كان نظام التشغيل الأكثر شعبية، وانتهي عام 2017 وهو يستحوذ على 43.08% من سوق أنظمة التشغيل.

ووفقاً للإحصائيات، فإن نظام ويندوز 10 الأحدث متأخر عن شقيقه الأكبر بواقع 32.93% من حصة السوق.

حيلة للترقية

لكن، يبدو أن «مايكروسوفت» تكثف جهودها لجذب مزيد من مستخدمي الحواسيب لـ«ويندوز 10»، لكي يجعلوه نظام التشغيل الأول في العالم.

وقد أعلنت الشركة أن حزمة برامج الأوفيس الخاصة بـ2019 سوف تعمل فقط على «ويندوز 10»، وهي الحزمة التي تعد بالنسبة للكثير من الأشخاص الملاذ الوحيد عندما يبحثون عن معالج كلمات جيد أو مدير بريد إلكتروني أو برنامج لجداول البيانات.

قصر حزمة «مايكروسوفت» «أوفيس 2019» على نظام التشغيل «ويندوز 10» فقط، يعني أن الترقية لأحدث نظام ميكروسوفت قد تكون ضرورية للعديد من مستخدمي الحواسيب التي تعمل على نسخ أقدم من أنظمة التشغيل.

دورة عمر أقصر

كشفت «مايكروسوفت» أيضاً أن دعم النسخة القادمة من «أوفيس» سيكون أقصر من المعتاد، فقد قال في منشور رسمي لها: «في الماضي، كانت الإصدارات الدائمة من أوفيس تنطلق تحت سياسة دورة حياة ثابتة لميكروسوفت، مع فترة خمس سنوات من الدعم القياسي وخمس سنوات من الدعم الموسع».

وسوف تتلقى حزمة «أوفيس 2019» الفترة المعتادة من الدعم القياسي، ولكن سنتين فقط من الدعم الموسع، وهذا يعني أن نهاية عمر «أوفيس 019» ستكون في 10 أكتوبر/تشين الأول 2025، وهو نفس اليوم الذي ستنهي فيه «مايكروسوفت» دعمها له، وبررت ذلك بتسارع وتيرة التغيير التي تتطلب إيقاعاً أكثر حداثة للبرامج.

تفوق لأول مرة

قد يكون هذا الإعلان مشجعاً لكثير من مالكي الحواسيب للترقية لـ«ويندوز 10»، كما أن «مايكروسوفت» قد تلقت دفعة كبيرة هذا الأسبوع في مشوارها لجعل «ويندوز 10» الأكثر شعبية في العالم.

ففي يناير/كانون الثاني 2018، أشارت الإحصاءات أخيراً إلى أن «ويندوز 10» تجاوز «ويندوز 7» كنظام التشغيل الأكثر شعبية في العالم لأول مرة، بواقع 42.78% من حصة سوق أنظمة التشغيل، مقارنة بحصة «ويندوز 7» التي بلغت 41.86%.