الخميس 11 أبريل 2019 04:04 ص

خلال جلسة لمجلس الشيوخ في 9 أبريل/نيسان الجاري، أعلن وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" أن الولايات المتحدة ستعاقب مصر بموجب قانون "مكافحة خصوم أمريكا عبر العقوبات" إذا اشترت مصر مقاتلات روسية من طراز "سو 35".

وبعثت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين الأمريكيين برسالة إلى "بومبيو" قبل الجلسة، تحثه على الضغط على مصر لتجنب صفقة الأسلحة، بينما كان الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" في واشنطن.

ورد "بومبيو" على مخاوف أعضاء مجلس الشيوخ بقوله إنه يعتقد أن مصر تفهم هذا التحذير، وقال إنه يأمل ألا تتم الموافقة على أي صفقة من هذا القبيل.

أهمية الموضوع

وكانت الولايات المتحدة مترددة حتى الآن في استخدام العقوبات ذات الصلة بالقانون ضد الدول الصديقة، خوفا من إغضاب حلفائها.

نتيجة لذلك، تجاهلت بعض الدول القانون الذي صدر عام 2017، كما يتضح من صفقة الأسلحة الحالية بين تركيا وروسيا بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس-400".

 لكن الآن، تستخدم واشنطن القانون لتهديد أحد أقوى حلفائها في الشرق الأوسط، ومن خلال القيام بذلك، من المحتمل أن تتطلع الولايات المتحدة إلى تعزيز مصداقية القانون عبر استخدام مصر كمثال لتحذير الآخرين من أن قيامها بتقديم إعفاءات في الماضي لا يعني أنها ستفعل ذلك في المستقبل.

وقد يكون تهديد الولايات المتحدة بفرض عقوبات متعلقة بقانون "مكافحة خصوم أمريكا عبر العقوبات" ضد مصر بداية لدفعة أمريكية أكثر قوة لمحاربة النفوذ الروسي العالمي.

وهذه هي المرة الأولى أيضا التي تحاول فيها الولايات المتحدة منع صفقة أسلحة بين روسيا ومصر في الأعوام الأخيرة، وقد يشير هذا إلى بدء حملة أمريكية أكثر قوة لوقف تأثير موسكو حول العالم.

وفي هذه الحالة، قد تبدأ واشنطن بالضغط على حلفاء آخرين يسعون لشراء أسلحة عسكرية من روسيا، مثل المملكة العربية السعودية والهند وصربيا والجزائر.

وتشير هذه الخطوة أيضا إلى أن الولايات المتحدة تعتقد أن علاقتها مع مصر قوية بدرجة تكفي لتحمل التهديد بالعقوبات المرتبطة بالقانون، ما يؤكد التقارب الذي ظهر خلال زيارة "السيسي" الأخيرة مع الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

خلفية القانون

كان قانون "مكافحة خصوم أمريكا عبر العقوبات" قد تم سنه في البداية لتقنين فرض العقوبات على الدول التي تتعامل مع إيران وكوريا الشمالية وروسيا، في محاولة لمكافحة التأثيرات العالمية لهذه الدول.

وقد تم تطبيق العقوبات الأولى المتعلقة بالقانون لمعاقبة الصين على استيراد الأسلحة الروسية في سبتمبر/أيلول 2018.

ويتم استخدام هذا الإجراء حاليا ضد تركيا، حيث تحاول إنهاء صفقة أسلحة مع روسيا لشراء نظام الدفاع الصاروخي "إس-400". وعلى مدار العامين الماضيين، تلقى حلفاء آخرون للولايات المتحدة الكثير من الإعفاءات التي حمتهم من التعرض للعقوبات المتعلقة بالقانون.

وفي رسالتهم، حث أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي "بومبيو" على الضغط على "السيسي" بشأن سجل مصر في مجال حقوق الإنسان واحتجاز المواطنين الأمريكيين.

وقد غض "بومبيو" الطرف عن هذه المخاوف في جلسة مجلس الشيوخ، قائلا إنه لا يرغب في وصف الزعيم المصري بأنه "طاغية".

المصدر | ستراتفور