تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، يوثق مشاهد جديدة لمحاولة الانقلاب الفاشلة، التي شهدتها تركيا ليلة 15 يوليو/تموز 2016.

ويظهر الفيديو، الذي بثته وكالة الأناضول، تحركات بطولية لمواطنين أتراك، يمنعون دبابة للانقلابيين من الذهاب إلى مقر ولاية إسطنبول، للمشاركة في احتلاله.

وبينما كانت الدبابة تتوجه من جسر "خليج" إلى مقر ولاية إسطنبول، لمساعدة الانقلابيين، الذين فشلوا في السيطرة عليه، قطع مواطنون أتراك الطريق وتسلقوا الدبابة؛ لمنعها من التحرك، وساهموا في توقيف الانقلابيين من قبل الشرطة.

ويظهر مشهد آخر مجموعة من الأتراك وهم يمنعون دبابة ثانية من التقدم، ويلاحقونها للسيطرة عليها في منطقة "صفا كوي".

وبينما قام الرافضون للانقلاب بالجلوس على الطريق، حاولت الدبابة المناورة والهرب من المنطقة، لكنها فشلت في ذلك.

 

 

وشهدت العاصمة أنقرة، ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز 2016، محاولة انقلاب فاشلة، نفذتها عناصر من الجيش، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية، واغتيال الرئيس "رجب طيب أردوغان".

وقوبلت محاولة الانقلاب باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه مبنى البرلمان، ورئاسة الأركان بالعاصمة، ومطار أتاتورك الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

وتتهم تركيا جماعة الداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة "فتح الله غولن" بالوقوف وراء محاولة الانقلاب، وتطالب واشنطن بتسليمه بموجب اتفاقية "إعادة المجرمين" المبرمة بين الجانبين عام 1979، والتي تنظم الأحكام المتعلقة بالتعاون المتبادل في الجرائم الجنائية.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول