الأربعاء 11 سبتمبر 2019 12:07 ص

قصفت مقاتلات حربية إسرائيلية، فجر الأربعاء، مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية، في قطاع غزة.

ووفقا لشهود عيان، فإن أن الطائرات الحربية الإسرائيلية، شنت هجمات تتبع للفصائل الفلسطينية، في مدينة دير البلح، وسط القطاع، وبلدة بيت لاهيا (شمال).

ولم تعلن وزارة الصحة عن وقوع إصابات جراء الغارات، التي تسببت بدمار كبير، للأماكن التي تعرضت للقصف.

من جانبه، قال الجيش الإسرائيلي، في بيان، إنه هاجم 15 هدفًا في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي "أفيخاي أدرعي": "ردًّا على إطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة باتجاه (إسرائيل)؛ مقاتلات حربية أغارت قبل قليل على نحو 15 هدفًا في شمال ووسط قطاع غزة".

وزعم "أدرعي"، أن "عددًا من هذه الأهداف تابعة لحركة (حماس)، وتقع في مجمع عسكري للقوة البحرية التابعة لحماس، بالاضافة إلى استهداف نفق هجومي".

وتأتي هذه الغارات، فيما يبدو، ردا على إطلاق صاروخين من قطاع غزة، مساء الثلاثاء، وهو ما اضطر رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، إلى إنهاء كلمة انتخابية لأنصاره جنوبي (إسرائيل).

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي وزير الدفاع "بنيامين نتنياهو"، أجرى مشاورات أمنية بمقر وزارة الدفاع الإسرائيلية، مساء الثلاثاء، في (تل أبيب) مع قادة الجيش والأجهزة الأمنية، حسب ما ذكره مكتب رئيس الحكومة.

ووفقا لصحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية على موقعها الإلكتروني، فإنّ اجتماع "نتنياهو" جاء، بعدما اضطر لإنهاء كلمته خلال مؤتمر انتخابي لأنصاره في مدينة أسدود، إثر إطلاق صافرات الإنذار في المنطقة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: "متابعة للتقارير الأولية عن إطلاق صافرات الإنذار قبل قليل في الجنوب، تم رصد إطلاق قذيفتيْن صاروخيتيْن من غزة باتجاه (إسرائيل)، تمكنت منظومة القبة الحديدية من اعتراضهما".

وحسب قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية، لم تقع أية إصابات جراء إطلاق الصواريخ، فيما أمرت بلدية مدينة عسقلان بفتح الملاجئ تحسبًا لأي تصعيد أمني.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات