كشفت مصادر سعودية مطلعة أن المسؤول السابق عن ملف حركة "حماس" في جهاز الاستخبارات السعودية اللواء المتقاعد "محمد سعيد الغامدي" (أبا سعود)، خضع لاستجواب مكثف على مدى أيام من قبل محققين في جهاز رئاسة أمن الدولة.

وأوضحت المصادر أن الاستجواب جاء عقب التصريحات المسربة، التي خرجت عن القيادي في حركة "حماس"، المعتقل في سجن ذهبان بجدة "محمد الخضري"، والتي أفاد فيها بتوليه مسؤولية العلاقة والاتصال مع المملكة، منذ مطلع التسعينيات، وفق تفاهمات مبرمة مع رئيس جهاز الاستخبارات السعودية السابق "تركي الفيصل"، وفقا لما أوردته صحيفة "رأي اليوم".

وأضاف "الخضري" -بحسب المصادر- أنه كان يمارس هذه المهمة، إلى جانب عمله، في عيادة طبية خاصة في (الأنف والأذن والحنجرة)، وأنه طوال فترة مسؤوليته التي امتدت نحو 15 عاما، كانت علاقته المباشرة إيجابية مع اللواء "الغامدي".

ونقلت المصادر عن "الخضري" أن نشاط حركة "حماس" كان معلوما ومعروفا لدى جهة الاتصال السعودية، وأنه بحكم موقعه أشرف على عملية التواصل مع المسؤولين السعوديين، ورئيس المكتب السياسي لـ"حماس"، "خالد مشعل"، الذي كان يزور السعودية كل عام لأداء العُمرة، وأحيانا الحج، يرافقه عدد من قيادات الحركة.

وأشارت إلى أن لقاءات "الخضري" طيلة فترة مسؤوليته شملت العاهل السعودي الراحل "عبدالله بن عبدالعزيز" والملك "سلمان بن عبدالعزيز" إبان إمارته للرياض ووزير الخارجية الراحل "سعود الفيصل"، فضلا عن قيادات كبيرة في الأسرة الحاكمة أبرزهم ولي العهد الراحل "سلطان بن عبدالعزيز" ووزير الداخلية "نايف بن عبدالعزيز".

وكانت السعودية قد شنت حملة اعتقالات واسعة ضد فلسطينيين بينهم "الخضري"، الذي أفاد نائب رئيس "حماس" في الخارج "محمد نزّال" بأن سلطات المملكة أعادته من المستشفى إلى سجن ذهبان السياسي في مدينة جدة قبل أيام.

وغرد "نزال"، عبر "تويتر" بأن "الخضري" قضى عدة أسابيع في إحدى مستشفيات مكة للعلاج من مرض عضال أصيب به.

وأضاف: "نحمد الله على سلامتك، يا أبا هاني، وأسأله تعالى أن يمنّ عليك وعلى نجلك، والمعتقلين كافة، بالصحة والعافية، وبالفرج القريب، وأن يلهمكم وأسركم وعائلاتكم، الصبر والمصابرة".

 

 

ويبلغ "الخضري" من العمر 81 عاما، وهو ممثل حركة "حماس" في السعودية من سنوات طويلة، واعتقل مطلع العام الجاري.

وتعتقل السلطات السعودية عشرات الفلسطينيين والأردنيين، دون توجيه أي تهمة لهم، وسط أنباء أن الاعتقال يأتي لعلاقتهم بـ"حماس".

وكانت الحركة قد طالبت السلطات السعودية، قبل أسابيع، بالإفراج عن "الخضري" ونجله، وبقية المعتقلين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات