الجمعة 8 نوفمبر 2019 02:00 م

 كشفت مؤسسة التلفزيون والإذاعة الدنماركية معلومات عن هوية المسؤول عن تفجير الطائرة الروسية، بأجواء شبه جزيرة سيناء المصرية، عام 2015.

ووردت هذه المعلومات ضمن تحقيق مع مواطن أسترالي يدعى "خالد الخياط"، أدين في أستراليا في وقت سابق من هذه السنة بتهمة التخطيط لتفجير طائرة ركاب تحمل 400 شخص خلال رحلة من سيدني إلى دبي عام 2017.

وقال "الخياط" في اعترافاته إن شقيقه "طارق الخياط"، المحكوم حاليا بالإعدام بجرائم إرهابية في العراق، والمواطن الدنماركي "باسل حسن"، شاركا في التخطيط لتفجير طائرة سيدني عام 2017.

وأضاف: "هناك أيضا طائرة انفجرت في مصر، وكان نفس الأشخاص وراءها (طارق الخياط وباسل حسن)"، في إشارة إلى طائرة A321 الروسية.

وتضمنت معلومات التحقيق أيضا أنه تم اقتراح استخدام نفس الطريقة لتنفيذ كلا الهجومين، إلا أن هجوم طائرة سيدني فشل بعدما صادرت الشرطة الأسترالية آلة لفرم اللحم كانت المتفجرات مخفية داخلها.

وولد "باسل حسن" في عام 1987، واسمه الحقيقي هو "محمد باسل الشيخ"، وتخرج في كلية الهندسة، وفقا لما أوردته وكالة نوفوستي الروسية.

وشهد يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول 2015 أكبر كارثة في تاريخ الطيران الروسي، عندما تحطمت طائرة "كوغاليم آفيا" إيرباص A321 في سيناء، وهي في طريقها من منتجع شرم الشيخ المصري إلى مدينة سان بطرسبرغ  الروسية، وعلى متنها 217 راكبا و7 من أفراد الطاقم، ماتوا جميعا. 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات