الثلاثاء 1 سبتمبر 2020 06:04 م

أعلن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا "مصطفى صنع الله"، الثلاثاء، عزم المؤسسة إخلاء حقل "الشرارة" وإيقاف العمليات به نهائيا.

جاء ذلك إثر إصابة أحد موظفي الحقل بكورونا؛ جراء مخالطته مرتزقة أجانب (تابعين لقوات الجنرال خليفة حفتر) وحرس المنشآت النفطية، والذين لا يلتزمون بإجراءات الوقاية من الفيروس، وفق بيان للمؤسسة.

وأقر "صنع الله" بأن إدارة حقل "الشرارة" لم تتمكن من حماية الموظفين من انتشار وباء "كورونا" داخله.

والإثنين، طالب موظفو حقل "الشرارة" اللجنة العليا لإدارة جائحة كورونا باتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة بالحقل بعد وفاة أحد زملائهم العاملين في الحقل (فلبيني الجنسية) بالفيروس.

وقالوا في بيان، إن لجنة إدارة الجائحة لم تتخذ الإجراءات الوقائية الازمة في الحقل للحد من انتشار الفيروس؛ما أدى إلى وفاة زميلهم الفليبيني.

وردا على ذلك، قالت المؤسسة الوطنية للنفط في بيانها، اليوم، إن العامل الفلبيني توفى جراء إصابته بكورونا بعد مخالطته لأفراد مليشيا حرس المنشآت والمرتزقة (التابعين لحفتر) بحقل الشرارة.

وأضافت أن مليشيات حرس المنشآت والمرتزقة الأجانب يتنقلون داخل الحقل وخارجه بشكل مستمر دون التقيد بالإجراءات الوقائية.

وعبر رئيس المؤسسة الوطنية عن أسفه لتردي الأوضاع الأمنية والصحية بالحقول النفطية التي خرجت عن سيطرة المؤسسة بالكامل.

وذكر "صنع الله" أن عدم التزام حرس المنشآت النفطية والمرتزقة الأجانب بالإجراءات الوقائية جعلنا نقوم بإخلاء الحقل وإيقاف العمليات به نهائيا.

وحذر "صنع الله" من أن إخلاء ووقف العمليات بحقل الشرارة يترتب عليه توقف إمدادات الوقود لمحطة أوباري الغازية، إضافة إلى تعرض الحقل للسرقة والنهب.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات