الخميس 17 سبتمبر 2020 01:38 ص

قالت حركة "طالبان"، الأربعاء، إنها تطمح إلى مناقشة تفاصيل الأزمة الأفغانية والسبب الرئيسي للحرب هناك، خلال مباحثات السلام الجارية حاليا في الدوحة مع الحكومة الأفغانية، وإلا فلن تلتزم بوقف إطلاق النار في البلاد.

وأعلن المتحدث باسم الحركة، "محمد نعيم"، في تصريحات صحفية من العاصمة القطرية الدوحة، إن الحركة "لن توافق على وقف إطلاق النار، كونه ليس من المنطقي إنهاء 20 عاما من الحرب في ساعة واحدة"، حسب ما نقلت قناة "طلوع" المحلية.

وأوضح أنّ قرار الحركة يأتي في ظل "عدم توقف الحكومة الأفغانية عن هجماتها" ضد عناصر "طالبان".

وتابع: "من وجهة نظرنا، سيكون منطقيا مناقشة الجوانب الرئيسية للأزمات في البلد والحرب، ثم وضع اللمسات الأخيرة، بينها وقف إطلاق النار بحيث يتم حل المشكلة بشكل دائم".

وأردف متسائلا: "لنفترض أننا أعلنا وقف إطلاق النار اليوم، لكننا فشلنا بعد ذلك في التوصل إلى اتفاق على طاولة المفاوضات غدًا، فهل نذهب إلى الحرب مرة أخرى؟ ماذا يعني هذا؟".

وأشار "نعيم" إلى أن حركة "طالبان"، "خفضت مستوى العنف مع بدء الجولة التمهيدية من مفاوضات السلام".

وشدد قائلا: "دخلنا مفاوضات السلام بإرادة قوية وتصميم. نريد حل هذه المشكلة بشكل نهائي"، حسب المصدر ذاته.

وبدأت "طالبان" والحكومة الأفغانية في الدوحة مفاوضات السلام منذ 5 أيام، عقب توقيع اتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية و"طالبان" في 29 فبراير/ شباط الماضي، يمهد الطريق، وفق جدول زمني، لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان، وتبادل الأسرى.

ونص الاتفاق على إطلاق سراح حوالي خمسة آلاف من سجناء "طالبان"، مقابل نحو 1000 أسير من الحكومة الأفغانية.

وتعاني أفغانستان حربا، منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي، تقوده واشنطن، بحكم "طالبان"، لارتباطها آنذاك بتنظيم "القاعدة"، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر/ أيلول من العام نفسه، في الولايات المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول