الخميس 11 فبراير 2021 12:51 ص

استقبل نائب وزير الدفاع السعودي الأمير "خالد بن سلمان بن عبدالعزيز"، الأربعاء، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن "مارتن جريفيث"، والمبعوث الأمريكي الخاص لليمن "تيموثي ليندركينج".

وبحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية، رحب "بن سلمان"، خلال اللقاء، بموقف المجتمع الدولي، والولايات المتحدة الرافض للمساس بأمن السعودية، والوقوف بوجه الممارسات العدائية للحوثيين، في استهداف المدن والمدنيين.

وجرى خلال اللقاء مناقشة مستجدات الأوضاع في اليمن، وموقف المملكة الثابت في دعم الشعب اليمني، والجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي شامل، وتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن.

وفي السياق، نقلت مجلة "فورين بوليسي"، أن المبعوث الأمريكي الجديد لليمن توجه إلى السعودية لإيصال رسالة عاجلة بشأن سعي إدارة "جو بايدن" لإنهاء الحرب في اليمن.

وقبل أيام، أعلن الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، وقف دعم بلاده للحرب في اليمن، وتعليق بيع صفقات السلاح للسعودية والإمارات.

وعقب الإعلان الأمريكي، توجه المبعوث الأممي إلى اليمن "مارتن جريفيث"، إلى إيران وأجرى مع مسؤولين فيها مباحثات لوقف الحرب في اليمن.

وكانت الحكومة وجماعة الحوثي قد رحبتا بالمواقف الأمريكية مؤكدة استعدادهما للسلام.

غير أنه في وقت سابق، الأربعاء، أعلن الحوثيون استهداف مطار أبها الدولي، جنوب غربي السعودية، بأربع طائرات مسيرة.

ويعاني اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي "الحوثي"، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، بقيادة الجارة السعودية، القوات الموالية للحكومة اليمنية ضد الحوثيين، المدعومين من إيران.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات