السبت 21 مايو 2022 07:28 ص

شددت السعودية، على الدور الأممي والمجتمع الدولي، للضغط على جماعة أنصار الله (الحوثيين) في اليمن، لإجبارها على الانخراط بجدية، ضمن جهود السلام.

جاء ذلك، خلال لقاء نائب وزير الدفاع السعودي الأمير "خالد بن سلمان"، الجمعة، في العاصمة واشنطن، بالمبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن "تيم ليندركينج".

وخلال اللقاء، بحث الجانبان، الشأن اليمني ومستجداته الراهنة، فضلا عن تأكيد "خالد بن سلمان"، على تطلعات بلاده، والتحالف العربي الذي تقوده المملكة، في الوصول باليمن إلى حل سياسي شامل، تنتقل بموجبه البلاد إلى الأمن والاستقرار.

وقال "خالد بن سلمان"، في تغريدة له عبر حسابه في موقع "تويتر": "اجتمعت في واشنطن مع المبعوث الأمريكي الخاص لليمن تيم ليندركينج، بحثنا الشأن اليمني ومستجداته، وأكدت له دعم التحالف بقيادة المملكة، لمجلس القيادة الرئاسي اليمني، والكيانات المساندة له، وتطلّعاتنا بأن يصل اليمنيون إلى حلٍّ سياسي شامل، ينقل اليمن إلى السلام والتنمية".

وأضاف الأمير السعودي: "‏كما أكدت له أنه ورغم إيجابية الهدنة المعلنة لحدٍّ كبير، إلا أن هناك دورًا مهمًا يجب على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي القيام به، للضغط على المليشيات الحوثية، لفتح طرق تعز، وإيداع إيرادات ميناء الحُديدة، والانخراط بجدية في جهود السلام، لينتقل اليمن إلى الأمن والاستقرار".

ومنذ الثاني من أبريل/نيسان الماضي، تتواصل في اليمن، هدنة تستمر لمدة شهرين قابلة للتجديد بموافقة أطراف الحرب المستمرة منذ 2015، والتي أودت حتى نهاية 2021، بحياة 377 ألف شخص، وكبدت اقتصاد اليمن خسائر 126 مليار دولار، وخلفت إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، وفق الأمم المتحدة.

ويشهد اليمن منذ أكثر من 7 سنوات حرباً مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر | الخليج الجديد