أعلنت هيئة الأزياء السعودية، التابعة لوزارة الثقافة، تعيين مصمم أزياء تركي، رئيسا تنفيذيا لها، الأمر الذي أثار جدلا واسعا في المملكة.

وذكرت الهيئة، في بيان رسمي، أن "بوراك شاكماك" سيكون رئيسا تنفيذيا لها، ومن أبرز مهامه "وضع استراتيجية تطوير قطاع الأزياء، وترخيص الأنشطة ذات العلاقة، وتشجيع التمويل والاستثمار في هذا المجال"، إضافة إلى "دعم وتمكين المواهب والمختصين ورواد الأعمال في صناعة الأزياء، وتقديم الدورات التدريبية والبرامج المهنية".

وبحسب السيرة الذاتية المنشورة عنه، يمتلك "شاكماك" خبرات كبيرة في صناعة وتصميم الأزياء، كان آخرها عمادته لكلية الأزياء في مدرسة بارسونز للتصميم "المدرسة الجديدة" في نيويورك منذ 2015.

يذكر أن هيئة الأزياء واحدة من 11 هيئة ثقافية أسستها وزارة الثقافة لإدارة القطاع الثقافي السعودي.

وأثار تعيين التركي "شاكماك" جدلا واسعا في الأوساط السعودية، إذ عبر ناشطون عن استيائهم لتجاهل العنصر الوطني في هذا المنصب، ورأى آخرون أن تعيين مواطن تركي في وظيفة حكومية "استفزاز للشعب السعودي".

وبرر آخرون قرار هيئة الأزياء، قائلين إن الاستعانة بأصحاب الخبرات في كافة المجالات أمر ضروري ولا يدعو للانتقاد.

وتنشط دعوات في السعودية منذ أشهر لمقاطعة المنتجات التركية، إلى جانب دعوات وقف الاستثمار السعودي في تركيا، أو توجه السياح السعوديين إليها.

وتوترت العلاقات بين السعودية وتركيا على خلفية عدة قضايا، أبرزها مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، أكتوبر/تشرين الأول 2018، ومطالبة تركيا بتسليم ومحاكمة مرتكبي الجريمة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات