الاثنين 8 مارس 2021 09:54 ص

شنت الصحف البحرينية هجوما على قطر وقناة "الجزيرة"، بعد نشر الأخيرة وثائقيا عن تعذيب المعارضين الشيعة في البحرين.

وقالت صحيفة "الأيام" البحرينية إن "كل ما تقوم به قطر اليوم وتتبعه من سياسات وإجراءات تؤكد أنها متمسّكة بنهجها الثابت في أن تكون شوكة في خاصرة الخليج، ولا نيّة لديها بأن تتخلّى عن أسلوبها هذا وتبدأ في فتح صفحة جديدة".

وقالت الصحيفة إن لقناة "الجزيرة سجلا أسود في تخريب الأوطان".

ومن جانبها أعلنت صحيفة "أخبار الخليج"، عن مجموعة فعاليات ضد ما سمته "الحملة المضللة التي تشنها هذه القناة ضد شعب البحرين من خلال ما تنشره من تقارير إعلامية كاذبة تتم بشكل انتقائي بعيد تماما عن الاحترافية والمهنية الإعلامية، متجاهلة قضايا حقوق الإنسان في مواقع ودول بعينها".


وعرضت حلقة من برنامج "خارج النص" على قناة "الجزيرة "أجزاء من كتاب "زفرات" الذي سلط الضوء على ما تعرض له سجناء في سجن "جو" المركزي في مملكة البحرين يوم 10 مارس/آذار 2015، من خلال استعراض شهادات أكثر من 70 معتقلا تعرضوا للتعذيب على أيدي قوات الأمن البحرينية.

وخلال الحلقة أكد منسق الكتاب ومعده "نادر متروك" أن كتابه وثق لمرحلة الانتفاضة داخل السجن وما حدث فيها من خلال شهادات واقعية وحقيقية على الحدث.

وتشكو البحرين من عدم تجاوب قطر مع دعوتها لإنهاء الخلاف، لكن وزير الخارجية القطري الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني" قال، في تصريحات سابقة، إن حل الخلافات الخليجية سيأخذ وقتا، وإن "الأزمة أحدثت شرخا كبيرا، والاتفاق بين دول الأزمة مبدئي، وسيكون هناك اجتماعات ثنائية لحل الخلافات العالقة".

ولاحقا، كشف وزير الخارجية البحريني "عبداللطيف بن راشد الزياني"، سبب تأخر قطر في الرد على دعوة البحرين، إلى عقد محادثات ثنائية بعد اتفاق العلا، لافتا إلى أن "الإعلان إعلاميا" عن الدعوة هو السبب وراء ذلك.

وتكرر الهجوم البحريني، على قطر، خلال الأسابيع الماضية، رغم عقد قمة العلا، في 5 يناير/كانون الثاني الماضي، وتوقيع اتفاق للمصالحة الخليجية.

وكانت السعودية والبحرين والإمارات ومصر، فرضت في يونيو/حزيران 2017، حصارا بريا وبحريا وجويا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الأخيرة، آنذاك، واعتبرته "محاولة للنيل من سيادتها".

وتشوب العلاقة بين البلدين توترات رغم فتح الحدود والأجواء بينهما، على خلفية قضايا على رأسها توقيف قطر صيادين بحرينيين، قالت إنهم تجاوزوا حدودها المائية.

المصدر | الخليج الجديد