قدم عدد من أعضاء الكونجرس الأمريكي رسالة إلى اللجنة الفرعية المعنية بالاعتمادات الحكومية بالكونجرس؛ للمطالبة بتقليص مخصصات التمويل العسكري الممنوحة لمصر بسبب تدهور أوضاع حقوق الإنسان.

وطالب الموقعون على الرسالة بتقليل المخصصات السنوية الممنوحة لمصر عبر برنامج التمويل العسكري الأجنبي الأمريكي (FMF) بمقدار 75 مليون دولار في السنة المالية 2022.

ووفق الرسالة، طالب الموقعون بأن تلتزم الجهات ذات الصلة بتخفيضات أخري بقيمة 75 مليون دولار في السنوات المالية اللاحقة إذا لم تستوف مصر الشروط المطلوبة في مجال حقوق الإنسان.

وبحسب الرسالة فإن استيفاء مصر شروط حقوق الإنسان المطلوبة والتقليص المحتمل يتماشى مع اتجاه وحملة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" والتي تهدف لعدم إصدار شيكات على بياض للنظام العسكري المصري.

وأشارت إلى أن المصريين يعيشون في ظل حكومة (يقودها الجيش) أكثر قمعية من نظام "مبارك" التي ثار عليها الشعب، وهناك أكثر من 60 ألف مصريا محتجزون كسجناء سياسيين، كما أن معدل الاعتقال القسري وغير العادل هناك من أعلى من البلدان الأخرى في المنطقة.

ويواجه الألاف من المصريين التعذيب المستمر والمراقبة الرقمية من قبل قوات الأمن، إضافة إلى ذلك يواصل نظام الرئيس "عبدالفتاح السيسي" مضايقة المواطنين الأمريكيين ويحتجز مالا يقل عن 5 أشخاص لديهم إقامة دائمة وقانونية بالولايات المتحدة بجانب ثلاثة مواطنين أمريكيين بتهم ذات دوافع سياسية.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات