السبت 8 مايو 2021 01:34 م

قال عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار في البرلمان العراقي "مازن الفيلي" إن بلاده تحتاج إلى 27 عاماً حتى يتمكن من تسديد ديونه المتراكمة، منتقداً لجوء الحكومة إلى الاقتراض مجدداً من دون وضع خطط لتعزيز إيرادات الدولة.

وأضاف "الفيلي" أن "هناك ديونا داخلية وخارجية وقروضا، ينتهي تسديدها عام 2048، بحسب تأكيد المختصين"، مشيرا إلى أن "لجنة الاقتصاد البرلمانية اعترضت على الاقتراض من دون أن تكون هناك بدائل عن النفط أو تقليل النفقات"، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء العراقية "واع".

وتابع: "من الخطأ لجوء الحكومة إلى الديون"، لافتا إلى أنه "لا توجد خطوات عملية على أرض الواقع لتعظيم واردات العراق في قطاعات الصناعة والزراعة والسياحة".

يأتي ذلك، في وقت أكدت فيه اللجنة المالية البرلمانية، حاجة العراق لقروض داخلية وخارجية ضمن موازنة العام 2021. وقال عضو اللجنة "محمد الشبكي" إن "تقدير القروض الداخلية والخارجية في موازنة 2021 تم بعد إجراء دراسات من قبل وزارتي التخطيط والمالية".

وكان مسؤولون في الحكومة قد كشفوا، في وقت سابق، أن الديون الداخلية والخارجية المترتبة على العراق تبلغ نحو 73 مليار دولار، واجبة الدفع، فضلا عن 40 مليار معلقة لـ 8 دول.

ويمر العراق بأزمة مالية خانقة نتجت عن انخفاض أسعار النفط عالميا، منذ بداية تفشي وباء "كورونا"، وتفشي الفساد الذي تسبب بخسارة البلاد مئات مليارات الدولارات منذ الاحتلال الأمريكي عام 2003.

وكان رئيس اللجنة المالية البرلمانية، "هيثم الجبوري"، قد كشف في وقت سابق، أن سقف الاقتراض الخارجي في موازنة العام الجاري 2021 يتجاوز ملياري دولار، أما الاقتراض الداخلي من البنك المركزي فيقدر بحوالي 5 تريليونات دينار (3.5 مليار دولار).

المصدر | الخليج الجديد + متابعات