السبت 8 مايو 2021 01:59 م

سلط موقع "ميدل إيست آي" الضوء، السبت، على حالة "صمت رهيب" إزاء "تطهير عرقي" يجرى في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة كما لو أنه لا يحدث على الإطلاق.

وأورد مراسل الموقع البريطاني "أزاد عيسى" أن محاولات إخراج الفلسطينيين من منازلهم بالحي المقدسي قوبلت بتركيز وسائل الإعلام الأمريكية، مثل "نيويورك تايمز" و"تايم" و"سي إن إن"، على تطورات تشكيل الحكومة الإسرائيلية الذي لم يتم حتى الآن.

وأضاف أن البعض الآخر من وسائل الإعلام الأمريكية صور عمليات الإخلاء في حي الشيخ جراح على أنها عمليات نزاع شبه تجاري بين الطرفين، وأنها معركة قانونية، فيما لم يجر التطرق إلى أن عمليات توطين الإسرائيليين في أراضي فلسطين بالمخالفة للقانون الدولي الإنساني.

واعتبر "أزاد عيسى" أن عدم تغطية الأحداث في القدس من وسائل الإعلام الأمريكية ليس مستغربا بشكل كامل، إذ تعبر عن حالة انحياز طالما انتهجتها لصالح الاحتلال الإسرائيلي.

والخميس الماضي، شهد المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح مواجهات بين قوات الاحتلال والمواطنين الفلسطينيين أسفرت عن نحو 180 إصابة بجراح متفاوتة حسب جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني" (غير حكومية).

ومساء الجمعة، صعّدت القوات الإسرائيلية اعتداءاتها في القدس حيث أصيب نحو 220 فلسطينيا منها إصابات بالرصاص المطاطي، وعشرات بحالات اختناق، إثر هجوم شنته على المصلين داخل "الأقصى".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات