الثلاثاء 6 يوليو 2021 01:03 م

أمر الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، الثلاثاء، نائبه الأول، رئيس اللجنة الاقتصادية بحكومته "إسحاق جهانجيري"، بعقد جلسة طارئة وخاصة مع الجهات المسؤولة للتحقيق في مشكلة انقطاع التيار الكهربائي وإعلان التعليمات التنفيذية.

وقال "روحاني" إنه "على الرغم من أن بعض العوامل الرئيسية في إجهاد الكهرباء ترجع للتغيرات الموسمية والعوامل الطبيعية، إلا أنه يجب إدارة آثار هذه الظواهر وتقليلها مع التخطيط الدقيق، فإن إمكانية التنبؤ بالظواهر ستزداد".

واعتبر "روحاني" أن "العوامل الرئيسية مثل الجفاف وانخفاض إنتاج الكهرباء في محطات الطاقة الكهرومائية والحرارة غير المسبوقة، أدت لزيادة استهلاك الكهرباء وإطالة فترة الذروة باستهلاك الكهرباء الموسمي والسنوي، الأمر الذي أدى إلى ضغط على شبكة إمدادات الكهرباء في البلاد"، داعيا وزارة الطاقة بالتعاون مع الجهات كافة إلى "اتخاذ إجراءات جادة لحل مشكلة التزويد بالكهرباء في أسرع وقت ممكن"، وفقاً لوكالة أنباء "تسنيم" عن بيان للرئاسة الإيرانية.

ومع استمرار انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع ومتكرر في أجزاء مختلفة من إيران، اتسع نطاق الاحتجاجات، مساء الإثنين، ضد انقطاع الكهرباء.

وجاءت الاحتجاجات على شكل تجمعات في الشوارع في مدن ري في طهران، وبابل وبابلسر وقائم شهر وأمل ورستمكلا وبهشهر وبهنمير في مازندران، وكازرون في محافظة فارس، وخمام في كيلان، وبندر كز في محافظة كلستان.

وتجمع مواطنو مدن إيرانية عدة شمال البلاد، الإثنين، احتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي، حيث طالب المحتجون باستقالة المسؤولين عن انقطاع التيار الكهربائي متهمين إياهم بالإهمال.

ونشر ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، شريط فيديو سجل في الظلام، في أحد أحياء شرق العاصمة، حيث أطلق مواطنون من شرفات المنازل هتافات معادية للمرشد الإيراني "علي خامنئي"، مرددين "الموت للديكتاتور"، "الموت لخامنئي".

كما نشر ناشطون صوارا لمواطنين تجمعوا أمام مبنى شركة الكهرباء، ومبنى البلدية في 3 مدن بمحافظة غلستان شمال شرق إيران، وتظاهر عدد من المحتجين في مدينة "كنبد كاووس" في المحافظة ذاتها، فيما ردد متظاهرون شعارات ضد الحكومة في مدينة "كازرون" التابعة لمحافظة فارس جنوب البلاد، من دون تسجيل أي مواجهات مع الشرطة.

وشهدت المدن الإيرانية بما فيها العاصمة طهران، انقطاعا للتيار الكهربائي لعدة ساعات خلال الأيام الماضية، مما أدى إلى انقطاع المياه في بعض المناطق، وانقطاع في شبكة الإنترنت.

وقال المتحدث باسم الشركة الوطنية للكهرباء "مصطفى رجبي مشهدي"، إنه يحتمل أن يتواصل انقطاع التيار الكهربائي خلال الأيام المقبلة، نظرا لارتفاع درجات الحرارة وزيادة الاستهلاك، حيث بلغت 38 درجة مئوية في طهران و50 درجة في عدة مدن بمحافظة خوزستان جنوب غربي البلاد.

وأضاف "مشهدي" أن "البلاد تعاني من فجوة تبلغ 11 ألف ميجاواط، بين إنتاج الكهرباء واستهلاكها، مشيرا إلى أن قدرة توليد الكهرباء هي 54 ألف ميجاواط، فيما بلغ الاستهلاك 65 ألف ميجاواط".

وتعتبر إيران من الدول المصدرة للكهرباء، وبخاصة إلى العراق.

وفي أيامها الأخيرة، تواجه حكومة "روحاني" ضغوطاً من الإيرانيين بسبب أوضاع معيشية وأزمة اقتصادية سيئة للغاية جراء العقوبات الأمريكية وتفشي جائحة فيروس كورونا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات