السبت 7 أغسطس 2021 12:53 ص

أغلقت إيران منفذا حدوديا مع أفغانستان، في وقت دعت فيه بريطانيا رعاياها للمغادرة فورا، تزامنا مع تصاعد القتال بين حركة "طالبان" والحكومة الأفغانية.

وقال مكتب الشؤون الخارجية والكومنولث والتنمية البريطاني: "ينصح مكتب الشئون الخارجية والكومنولث والتنمية البريطاني بعدم السفر إلى أفغانستان. يُنصح جميع الرعايا البريطانيين في أفغانستان بالمغادرة الآن بالوسائل التجارية. إذا كنت لا تزال في أفغانستان، يُنصح بالمغادرة الآن بالوسائل التجارية بسبب تدهور الوضع الأمني​".

وأضاف أنه يتعين على مواطني المملكة المتحدة الاتصال بالسفارة لتأكيد خطط مغادرتهم.

وأعلنت السلطات الإيرانية، إغلاق منفذ "ميلك" أحد أهم منافذها الحدودية والتجارية مع أفغانستان، وذلك عقب نزوح أفغانيين من مدينة زارانج عاصمة ولاية نمروز، التي سقطت الليلة الماضية بيد مقاتلي حركة "طالبان".

وقال مساعد حاكم محافظة سيستان بلوشستان للشؤون الأمنية "محمد هادي مرعشي"، لوكالة أنباء "إرنا" الحكومية، إن "الحدود بين إيران وأفغانستان في منطقة ميلك التابعة للمحافظة الواقعة جنوب شرق إيران، أغلقت بسبب المعارك الدائرة في مدينة زارانج جنوب غربي أفغانستان، بالقرب من حدود إيران".

وأضاف أن "مدينة زارانج في أفغانستان سقطت الليلة الماضية وقد استولت حركة طالبان على معظم مناطق المدينة، ومع وصول تعزيزات عسكرية للمدينة تراجع مقاتلو طالبان".

واستولت "طالبان" في الأشهر الثلاثة الأخيرة على مناطق ريفية شاسعة ومعابر حدودية رئيسة، خلال هجوم خاطف باشرته مع بدء انسحاب القوات الأجنبية، الذي ينبغي أن ينجز بحلول الـ31 من شهر أغسطس/آب الجاري.

وانتقلت حركة "طالبان" قبل أيام للتركيز على المدن الكبرى ومحاصرة عواصم عدة ولايات، وذلك بعدما لاقت مقاومة ضعيفة في الأرياف.

المصدر | الخليج الجديد