السبت 28 أغسطس 2021 11:39 م

طورت الصناعات الدفاعية التركية، طائرة مسيرة مزودة ببندقية مشاة آلية أطلق عليها اسم "دوغان" لتنضم إلى أسطول الطائرات المسيرة التركية التي أثبتت نجاحات فائقة خلال الفترة الأخيرة.

وطورت "دوغان" على يد شركة DASAL لتكنولوجيا الطيران، المعروفة بإنتاج فئات مختلفة من الطائرات المسيرة بأجنحة متحركة، وتم عرضها للمرة الأولى بمعرض إسطنبول الدولي الـ15 للصناعات الدفاعية İDEF 2021.

وما يميز الطائرة المسيرة "دوغان" عن منافساتها، هو تطويرها كمنصة دفاع وردع مزودة ببندقية مشاة أوتوماتيكية عيار 5.56 مثبتة على قاعدة قابلة للحركة على محورين.

وبفضل الأنظمة التي طورها مهندسو شركة DASAL لتكنولوجيا الطيران باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي ومعالجة الصور، فإن "دوغان" قادرة على التعرف على الهدف وتحديده وتعقبه من خلال نظام معالجة الصور الملتقطة من الكاميرا المثبتة عليها، كما يمكنها أن تحمل بين 100 و200 طلقة من الذخيرة بحسب الحاجة وطبيعة المهمة.

وتتيح "دوغان" للمستخدمين عدة خيارات بما يتوافق مع طبيعة المهمة، وبفضل برمجيتها يمكن استخدامها للقيام بضرب الأهداف المعادية مباشرة بمعدلات إصابة عالية الدقة، أو إطلاق نيران سريعة بهدف الضغط على الهدف. كما أنها مزودة بخاصية مقاومة التشويش anti-jammer مما يجعل تحييدها أو إسقاطها أمراً صعباً للغاية.

من جانبه أوضح "جانر يوكسل" مدير المشروعات بشركة DASAL لتقنيات الطيران أنهم طوروا الطائرة المسيرة دوغان بهدف تقليل الإصابات والخسائر في الأرواح في صفوف قوات الأمن ضد الإرهاب والتهديدات المسلحة.

وذكر أنهم قاموا بتجارب الطيران واختبارات إطلاق النار قبل أن يقدموا دوغان كمنتج نهائي في معرض الصناعات الدفاعية الدولي الذي انتهت فعالياته مؤخراً في إسطنبول.

وأشار "يوكسل" إلى أن الطائرة دوغان مزودة بنظام مطور خصيصًا لامتصاص حركة ارتداد البندقية الأوتوماتيكية بها، ما يمنحها قدرة عالية على الثبات تزيد من قدرتها على التصويب بدقة عالية.

ولفت الى أن استخدام الطائرة المسيرة دوغان في المواجهات المباشرة مع التهديدات من على ارتفاع وبعد كبيرين بدلًا من الأفراد سيحول دون وقوع إصابات أو خسائر في الأرواح، في صفوف قوات الأمن.

وأفاد أن دوغان تتميز بالقدرة على اكتشاف التهديدات التي لا يمكن للعين البشرية اكتشافها وفحصها وتحديد ماهيتها، وذلك بفضل أنظمة التصوير المزودة بكاميرات حرارية.

وقال "يوكسل" إن السبب في استمرار مراحل التجريب والاختبارات لفترة طويلة هو رغبتهم في فهم وتحديد الاحتياجات اللازمة في الميدان وإضافتها للمشروع.

وتابع: "بفضل هذه الجهود تم تجديد نظام الطيران بالكامل وتجهيزه بمنصة أقوى، وتطوير سعة الحمولة المفيدة".

وأكد أن نظام إطلاق النار في المسيرة "دوغان" يمكنه الدوران 360 درجة وإصابة الأهداف بدقة عالية، إضافة إلى سهولة الاستخدام.

وأردف "يوكسل" أنهم سيجرون اختباراً نهائياً للطيران والإطلاق على الشكل النهائي للمسيرة "دوغان" ومن ثم عرض هذا النموذج على الجهات المعنية، وإنهم يتوقعون أن تدخل الخدمة خلال فترة قصيرة.

وحول مؤشرات أداء النظام أوضح "يوكسل" أن دوغان يمكنها التوجه إلى مسافة 10 كيلو مترات، ثم القيام بالمهمة والعودة مرة أخرى. ويمكنها كذلك التحليق لمدة 30 دقيقة بكامل كفاءتها، وهي بهذه المميزات تتفوق على أداء المنتجات الأخرى المماثلة في البلدان الأخرى.

وسبق وأن ذكرت صحيفة "لوموند" الفرنسية أن الطائرات المسيرة المسلحة التركية تشهد مبيعات كبيرة.

وكتبت الصحيفة في تقرير لها، أن تركيا وجهت صناعاتها العسكرية في الأعوام الأخيرة نحو إنتاج المسيرات، وأن صادراتها منها تزداد باستمرار.

المصدر | الخليج الجديد